ليس كل من رفع شعار الإصلاح هو مصلح

ليس كل من رفع شعار الإصلاح هو مصلح، نعيم الهاشمي الخفاجي

وضع العراق يختلف عن كل دول العالم، نحن لا نملك دولة مستقرة تحظى بقبول مكونات الشعب الرئيسية، منذ ولادة العراق الحديث عام 1921 ونحن نعيش بصراع مذهبي قومي، الأكراد تم ضمهم بالقوة للعراق عام 1924، السنة يريدون الحكم كله لهم، الشيعة ابتلوا بقياداتهم الدينية والسياسية ليست لهم رغبة بحكم البلد بمفردهم ولايقبلون حكم مناطقهم بنفسهم بعيدا عن حكومات المحاصصة مع القتلة والمفخخين، بيئتنا بسيطة ساذجة لذلك
‏لا يَخدعَنكم هِتافات القوم بالوَطنِ الواحد ونبذ الطائفية، هم الطائفيين لم يبقوا شيعيا واحد بمناطق اكثرياتهم،
اعرف الحق تعرف اهله
من وقف ضد الامام علي ع كانوا من حفظة القرءان
والذين شاركوا بقتل الإمام الحسين ع قسم من قياداتهم قاتلوا إلى جانب الإمام علي ع بالجمل وصفين بل شمر بن ذي الجوشن قاتل رضيع الحسين ع وقاتل الحسين عليه السلام جرح في معركة صفين مع الإمام علي ع
ومنهم كان من العابد العالم من أبناء الصحابة مثل عمر بن سعد بن أبي وقاص سادس الناس إسلاما، ومنهم من كان متشيع لكنه ذهب لأجل المال مع جيش يزيد، يحتاج أن يتدخل العلماء والمشايخ والمثقفين في تعليم ابن الوسط والجنوب في حب هويته الدينية بالدرجة الأولى أسوة في اتباع شركاؤنا بالوطن.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
30.7.2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close