مصدر يكشف أسماء المتسببين بـ’واقعة’ تأخر رحلة بيروت

مصدر يكشف لـ ’ناس’ أسماء المتسببين بـ’واقعة’ تأخر رحلة بيروت

مصدر يكشف لـ ’ناس’ أسماء المتسببين بـ’واقعة’ تأخر رحلة بيروت

كشف مصدر مطلع في مكتب وزير النقل، ناصر حسين، تفاصيل جديدة عن واقعة تأخير الرحلتين في مطار بغداد الدولي، واللتين أثارتا ردود فعل غاضبة و’ضجة’ شعبية.

وذكر المصدر الذي طلب إخفاء هويته لـ”ناس” (31 تموز 2020) إن “عدداً من أفراد عائلة أخوان وزير النقل ناصر حسين، كانوا ضمن المسافرين على طائرة الخطوط الجوية العراقية، لكنهم تأخروا عن رحلة بيروت”.

وأضاف المصدر، أن “أحمد عاصم حسين بندر، ووميض درع حسين بندر، وهما أبناء أشقاء الوزير ناصر حسين، تسببا بتأخر رحلة بيروت”، مشيراً إلى أن “التحقيقات ما زالت مستمرة في القضية.

وأثارت واقعة تأخر رحلة بيروت، غضباً شعبياً واسعاً، عقب نشر مقاطع مرئية لركاب الطائرة، وهم في أوضاع صعبة، حيث ترتفع درجات الحرارة، وهم ينتظرون ركاباً لم يصلوا بعد.

ونشر مسافرون مشاهد صوروها من داخل طائرة عراقية قالوا إنها “متجهة إلى العاصمة اللبنانية بيروت، بعد أن تأخرت عن موعد إقلاعها لفترة طويلة”.

ووثق المسافرون ساعاتهم العصيبة داخل الطائرة التي بقيت متوقفة على مدرج المطار مع ملامسة درجات الحرارة في الخارج حاجز الخمسينات.

واضطر وزير النقل ناصر الشبلي، يوم أمس الخميس، إلى التدخل شخصياً، في واقعة تأخر رحلتين على متن الخطوط الجوية العراقية، فيما وجّه بمحاسبة المقصرين. 

وذكر بيان لوزارة النقل تلقى “ناس” نسخة منه (30 تموز 2020)، أنه “وصل الوزير ناصر حسين بندر الشبلي ، ظهر اليوم الخميس ، الى مطار بغداد الدولي للاطلاع بشكل مباشرة على ملابسات حادثة تأخير رحلتي تركيا ولبنان والوقوف على اسباب التأخير وعدم تكرار مثل هذه الظاهرة التي تعكر صفو رحلات المسافرين”.

وأضاف البيان أن الشبلي التقى مدير المحطة ووجه بمحاسبة المقصرين عن تاخير الرحلات قائلاً: إن “راحة المسافرين من أولوياتنا والقانون ينفذ على الجميع من خلال الابتعاد عن المحاباة والمحسوبية في جميع مفاصل العمل”.

وأكد أن “هناك تنسيقا عالٍ مابين الجهات العاملة في مطار بغداد الدولي لتقديم ما بوسعها من جهود واعمال لتضفي بذلك طابع الخدمة التي يستشعر به المسافر الكريم منذ لحظات دخوله للمطار ولغاية مغادرته الى وجهة السفر وسنعمد لتلافي مثل هكذا حالات تسيئ لسمعة الناقل الوطني العراقي مستقبلاً”.

ووجهت وزارة النقل ادارة الخطوط الجوية العراقية قبل ثلاثة أيام بمتابعة الرحلات الجوية بشكل دقيق والالتزام بالتوقيتات المحددة، مؤكدة انها ستتابع هذه التفاصيل بشكل يومي من اجل اعطاء صورة مكملة للجهد الخدمي والذي يهدف الى توفير الخدمات الضرورية للمسافرين.

كما عبرت سلطة الطيران المدني العراقي، عن أسفها لتأخر مسافري إحدى رحلات الخطوط الجوية العراقية، مؤكدة أنها فتحت تحقيقاً في القضية ولن تستثن في إجراءتها أية جهة.

وذكرت السلطة في بيان تلقى “ناس” نسخة منه، (30 تموز 2020)، أنها “تعرب عن أسفها لتأخر المسافرين على رحلة الخطوط الجوية العراقية بالرقم IA131 المتجهة من بغداد إلى بيروت، وعلى الرغم من أن سلطة الطيران المدني ومطار بغداد الدولي ليس السبب في التأخير، إلا إنه من باب الحرص على سلامة المسافرين واحترام مواعيد الطيران وجهت إنذاراً الى الشركة المسؤولة عن إدارة صالة رجال الاعمال والشخصيات، فيما ستفتح تحقيقاً لمعرفة أسباب تاخير الطائرة عن موعد انطلاقها”.

وأكدت السلطة، “أنها تعمل على تطبيق التعليمات والإجراءات التي تحددها المنظمة الدولية للطيران المدني  ICAO ولن تستثني في ذلك أي جهة أو شخصية لأن عدم الالتزام بهذه التعليمات يعرض مطارات البلاد إلى العقوبات ويؤثر على سمعة الطيران المدني العراقي في المحافل كافة “.

me_ga.php?id=3844me_ga.php?id=3843me_ga.php?id=3845me_ga.php?id=3842

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close