استذكارا للجريمة المروعة التي راح ضحيتها الكاتب و الصحفي والصديق  هشام الهاشمي

Image preview

اربيل، 4 آب/ اغسطس 2020

استذكارا للجريمة المروعة التي راح ضحيتها الكاتب و الصحفي والصديق  هشام الهاشمي في 6 تموز 2020، طالبت مديرة معهد صحافة الحرب و السلام في العراق رومي نصر بضرورة الإسراع بإعلان نتائج التحقيقات في الجريمة و الكشف عن الجناة و معاقبتهم.

و حثت مديرة معهد صحافة الحرب و السلام، السلطات الامنية في العراق لتحقيق العدالة و سيادة القانون، من خلال ضمان عدم افلات الجناة من العقاب، و ايقاف الاغتيالات بحق أصحاب الأقلام الحرة.

و اغتيل الهاشمي في السادس من شهر تموز الماضي برصاص مسلحين قرب منزله في منطقة زيونة شرقي العاصمة بغداد.

وقالت نصر :”ان مسلسل الاغتيالات و عمليات الخطف و ترويع الناشطين يجب ان يتوقف، و على السلطات المحلية الاخذ بزمام المبادرة لحماية حق حرية الرأي و التعبير”.

و أعربت نصر عن املها في أن “يتمكن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي من الايفاء بوعده بمحاسبة من قتل الهاشمي، و تقديمهم الى العدالة بأسرع وقت ممكن”.

و كان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي قد تعهد في التاسع من تموز الماضي بمعاقبة قتلة الهاشمي و كشف ملابسات الجريمة، الا ان السلطات لم تعلن عن نتائج التحقيقات حتى الان.

و ختمت نصر كلامها بتقديم التعازي لعائلة الهاشمي و جميع اصدقاءه و محبيه، قائلة :”ان الكلمات ستبقى اقوى و ابلغ من الرصاص”، مضيفة ان رسالة شهيد حرية التعبير رسالة وطنية، و سلاحا لقضايا جميع الاحرار.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close