الحزب الإسلامي: نستذكر بألم مجزرة داعش الارهابي بحق ٢٠٧٠ شهيد من أبطال نينوى

الحزب الإسلامي: نستذكر بألم مجزرة داعش الارهابي بحق ٢٠٧٠ شهيد من أبطال نينوى وندعو للنهوض بواقعها الذي ما زال مأساوياً

 استذكر الحزب الإسلامي العراقي، المجزرة الوحشية التي أقدم عليها تنظيم داعش الإرهابي ، بحق ٢٠٧٠ من أبناء نينوى الأبرياء.

 وقال الحزب في تصريح صحفي: في مثل هذا اليوم من عام ٢٠١٥، نشر تنظيم داعش الارهابي اسماء ٢٠٧٠ شهيداً من اهالي الموصل، تم قتلهم بدم بارد، تنفيذاً للمخطط الدموي والاجرامي الذي يحمله عناصر هذا التنظيم الوحشي.

 واضاف الحزب بأن بطولات أهالي نينوى ستظل راسخة في الوجدان الوطني، وستبقى ملاحم البطولة حاضرة في أذهان العراقيين من كافة المحافظات، والذين قدموا أروع صور البطولة، ورسموا بدمائهم لوحة الانتصار على الارهاب.

 وطالب الحزب بالنهوض بواقع نينوى الذي ما زال للأسف الشديد مأساوياً على الرغم من مرور السنوات على منجز التحرير الكبير، مشيراً الى ان هؤلاء الشهداء الأبرار وان لم تُعرف قبورهم لغاية اللحظة، فان مكانهم اليوم باقٍ في قلب كل عراقي مخلص وغيور.

 وتابع: كما يبدو من الضروري اليوم الاسراع في استحصال حقوق الشهداء وذويهم، وتعويض المتضررين من جرائم داعش الارهابي.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close