المكتب الاعلامي للنائبة عالية نصيف: الهجمة (الفيسبوكية) التي يشنها ابن أخ أحد الوزراء ضد النائبة نصيف تعبر عن فشل (عمه)

وصف المكتب الإعلامي للنائبة عالية نصيف الهجمة (الفيسبوكية) التي يشنها ابن أخ أحد الوزراء ضد النائبة نصيف بأنها تعبر عن فشل عمه (الوزير) الذي باتت فضائحه منشورة في كل وسائل الإعلام، مؤكداً أن هذا (المراهق) أرسل تهديداً للنائبة نصيف لأنها نشرت بياناً حول التحقيق في أسباب تأخير إقلاع طائرة تقل أقرباء الوزير .

وذكر المكتب الإعلامي للنائبة نصيف في بيان اليوم، أنه :” طيلة مسيرة النائبة نصيف، تعرضت لمئات الحملات والهجمات والتسقيطات عبر وسائل التواصل الاجتماعي خلال الحروب التي خاضتها ضد العديد من حيتان الفساد، وعلى الصعيد الدولي هوجمت من قبل شخصيات كويتية وإسرائيلية وغيرها، ثم يأتي شخص بحجم (نملة) ويشن حملة فيسبوكية ضد النائبة نصيف، بل وأكثر من ذلك، أرسل إليها تهديداً مباشراً، وذلك بسبب نشرها بياناً أيدت فيه إجراءات رئيس الوزراء ضد المهازل التي تحصل في الوزارة والتي كان آخرها تأخير إقلاع الطائرة بسبب تأخر وصول أقرباء (عمه) إلى المطار “.

وأضاف المكتب الاعلامي :” ان ظاهرة الجيوش الإلكترونية التي يديرها أبناء بعض الوزراء والمسؤولين ليست جديدة، وكل هؤلاء أنفقوا المال هباءً (الذي هو عادة من المال العام) وذهبت حملاتهم بلا جدوى، واليوم يقوم ابن شقيق معالي الوزير بإدارة صفحة تحمل اسم (أخبار مطارات العراق) للدفاع عن (عمه) والنيل من خصومه كما فعل ابناء بعض الوزراء الذين تم استجوابهم قبل عدة سنوات “.

وتابع :” من المؤسف أن يكون في الحكومة الحالية وزير يسلك هذا السلوك، وهنا نجدد مناشدتنا للسيد رئيس الوزراء بتصحيح مسار الحكومة وسحب يد هذا الوزير ومحاسبته “.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close