3047 إصابة جديدة بكورونا.. والموصل تستغيث

أعلنت وزارة الصحة، الخميس، تسجيل 3047 إصابة و67 وفاة جديدة بفايروس كورونا. وقالت الوزارة في بيان انه تم فحص (16591) نموذجًا في كافة المختبرات المختصة في العراق يوم الخميس

وبذلك يكون المجموع الكلي للنماذج المفحوصة منذ بداية تسجيل المرض في العراق (1092741). وأضافت أنها سجلت 3047 حالة إصابة جديدة وكما يلي: بغداد الرصافة 299، بغداد الكرخ 310، مدينة الطب 50، النجف 290، السليمانية 85، اربيل 218، دهوك 101، كربلاء 244، كركوك 211، ديالى 103، واسط 74، البصرة 273، ميسان 96، بابل 194، الديوانية 93، ذي قار 67، الانبار 43، المثنى 39، نينوى 144، صلاح الدين 113.

فيما بلغت حالات الشفاء 2583 حالة موزعة كالتالي: بغداد / الرصافة 320، بغداد / الكرخ 328، مدينة الطب 59، النجف 164، السليمانية 57، اربيل 74، دهوك 29، كربلاء 255، كركوك 42، ديالى 112، واسط 190، البصرة 176، ميسان 52، بابل 171، الديوانية 56، ذي قار 60، الانبار 24، المثنى 121، نينوى 88، صلاح الدين 205. ووصلت حالات الوفيات الجديدة إلى 67 حالة وكما يلي: بغداد الرصافة 7، بغداد الكرخ 4، مدينة الطب 4، النجف 2، السليمانية 5، اربيل 6، كربلاء 2، كركوك 8، ديالى 2، واسط 1، البصرة 9، ميسان 1، بابل 7، الديوانية 1، ذي قار 1، المثنى 1، نينوى 2، صلاح الدين 4.

وبهذا يرتفع مجموع الإصابات بفايروس كورونا في العراق إلى 140603 حالات بينها 101025 شفاء (بنسبة 71.9 %)، و5161 وفاة، ويرقد 34417 في المستشفيات بينهم 517 في العناية المركزة.

وفي سياق متصل، أعلنت مفوضية حقوق الانسان، عن نقص حاد في عدد المراكز الطبية، المخصصة لإيواء المصابين بجائحة كورونا، في مدينة الموصل.

وقال عضو المفوضية علي البياتي، إنه يوجد موقعان أو ثلاثة مخصصة للحجر الصحي، لكن طاقتهم الاستيعابية محدودة، لا تتجاوز 250 سريرًا، لذا مع ارتفاع العدد خلال الأسابيع الماضية، اضطرت الكوادر الطبية للتفكير في بدائل، ومنها الجوامع. البياتي أوضح أن دائرة صحة نينوى جربت هذا الإجراء في أحد الجوامع وذلك قبل نحو شهرين، لكن التجربة فشلت، بسبب ظهور مشاكل، منها نقص التغذية، والنظافة، والمتابعة، وغيرها. الى ذلك، وجه رئيس الوزراء، بتوفير الحماية اللازمة للأطباء ضد الاعتداءات المتكررة عليهم من قبل بعض عوائل المرضى، وملاحقة المعتدين قضائيًا. واستقبل الكاظمي، رئيس وعددا من أعضاء مجلس نقابة أطباء العراق، بحضور وزير الصحة والبيئة، حسن التميمي.

وجرى خلال اللقاء بحث تداعيات جائحة كورونا، والجهود المبذولة لتطويق الجائحة، والإجراءات الكفيلة التي تحدّ من انتشار المرض، وأيضا بحث سبل الارتقاء بمستوى الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close