لشيعة العراق (ترفضون يزيد بدعوى فساده) وتقبلون فساد (احفاد ال محمد) الحاكمين فسادا اليوم

بسم الله الرحمن الرحيم

لشيعة العراق (ترفضون يزيد بدعوى فساده) وتقبلون فساد (احفاد ال محمد) الحاكمين فسادا اليوم

لماذا الاسلاميين الشيعة ومعمميهم.. ومراجعهم وانصارهم.. يدعون انهم رفضوا فساد يزيد.. ليبررون خروج الامام الحسين عليه السلام على حكم بني امية.. رغم ان يزيد ابن معاوية رجل دولة فلم يسرق الدولة وبقت الدولة قوية بزمنه التي حكمها بثلاث سنوات .. ولكن هؤلاء الاسلاميين المحسوبين شيعيا يقبلون فساد احفاد ال محمد بالعراق اليوم الذين دمروا دولة العراق بفسادهم وعمالتهم لايران.. (فكل الاحزاب المحسوبة شيعيا من وحي مرجعيات تدعي نسبها للنبي محمد)..

بمعنى ان يزيد ابن معاوية.. حافظ على دولة ابيه التي اسسها .. معاوية ابن ابي سفيان.. السؤال (احفاد ال محمد الحاكمين بالعراق اليوم ببغداد. .ماذا ابقوا بخزائن العراق رغم الميزانيات الانفجارية.. وماذا ابقوا من خدمات .. وكيف حال العراقيين وشيعتهم بظلهم)؟

فاذا يزيد ابن معاوية اول سنة من حكمه قتل الامام الحسين.. (فان احفاد ال محمد بالحكم):

1. اول سنة لتحرير العراق من صدام.. (قتلوا عبد المجيد الخوئي.. ابن المرجع الاعلى للشيعة بالعالم)..حيث قتل مقتدى الصدر اللبناني الاصل واتباعه ابن الخوئي بوحشية وبلا قضاء ولا محكمة ولا تهم.

2. واذا يزيد ثاني سنة من حكمه.. رمى الكعبة بالمنجنيق لتمرد عبد الله ابن الزبير ومناصريه اختبئوا بالكعبة وتمترسوا فيها.. .. وهذا يذكرنا باستباحة الطرف الثالث (مليشة الحشد والمقاولة) .. التي تمثل الاجنحة العسكرية للاحزاب الحاكمة الاسلامية .. ومليشة ولي الفقيه الايرانية الخيانية.. اليد الضاربة لايران بالعراق.. لتظاهرات انتفاضة تشرين وقتلهم وجرحهم 30 الف شهيد وجريح..

والشيء بالشيء يذكر.. ( عبد الله ابن الزبير قتل المختار الثقفي الشيعي).. ومن ال الزبير وقفوا ضد الامام علي بصفين.. (وبعد ذلك ياتي شيعة ويتباكون على عبد الله بن الزبير لان يزيد قمع تمرده).

3. وثالثا سنة يزيد عمل واقعة الحرة .. حيث دخل جنده المدينة المنورة لمدة ثلاث ايام وحصل ما حصل فيها.. وهذا يشبه ما قام به المالكي بمجزرة الزركة بكربلاء حيث تم استباحة مئات الشيعة بتهمة جند السماء.. للكرعاوي..

4. ولا ننسى (احفاد ال محمد) يسقط بعضهم بعض.. (فالصدر الذي يدعي النسب للنبي) هاجم المرجعيات الاخرى بالصامتة الساكتة وخاصة مرجعية (السستاني الايراني الذي يدعي ايضا النسب للنبي).. والخميني تهجم على مرجعيات .. ايضا .. بحينها بالنجف بزعامة السيد ابو القاسم الخوئي زعيم الطائفة انذاك.. ولا ننسى من مزق الشيعة بالعراق لصدريين ولا صدريين هو الصدر الثاني .. ومن مزق الشيعة سياسيا الى ولائيين ولا ولائيين هو الخميني الايراني.. حاكم ايران.. السابق.. (فاحفاد ال محمد اصبحوا بلاء على شيعة محمد وال محمد بالعراق)..

ونتسائل: من يحكمنا اليوم.. من يختار رئيس الحكومة بكل الدورات الانتخابية بعد 2003..

باعتراف الكتل السياسية الجواب من تحسبونهم احفاد ال محمد.. (السستاني الايراني عبر محمد رضا السستاني) و(مقتدى الصدر اللبناني الاصل).. و (خامنئي عبر سليماني الايراني).. والدليل الاخر.. من قال انه فاز على امريكا (3 مقابل صفر) عند تشكيل الحكومة ويقصد (الرئاسات الثلاث) اليس ايران خامنئي .. وهي حكومة فساد وقتلت المتظاهرين.. الم يصرح حاكم الزاملي الصدري (بان مقتدى الصدر صانع الملوك) كاشارة لا يوجد رئيس وزراء بالعراق مر الا بموافقة مقتدى الصدر واختياره…

ونستغرب بان شيعة بالعراق يتبعون مرجعيات تدعي النسب للنبي.. كالسستاني وخامنئي والحائري الايرانيين المكتوب بخانة القومية بهوية الاحوال المدنية التي لديهم (فارسية) واخرين (اذرية).. اي ليسوا عرب.. فكيف هم من نسل النبي ويفخرون بقومياتهم الغيرة عربية؟؟ ثم خلى العراق من نسل النبي حتى نستورد (من خارج العراق)؟؟ عود ليش؟

وبخصوص لبنان وتفجير ميناءها والتظاهرات ضد الحكومة نقول:ِ

تناقض الطوائف بلبنان (ثائرة ضد الحكومة بوزاراتها) وليس ضد (احزاب طوائفها بهذه الحكومة)

فسؤالنا.. لماذا اللبنانيين يهاجمون مقرات حكومية.. ولا يهاجمون مقرات الاحزاب الفاسدة الفاضلة الحاكمة اليوم بلبنان.. في وقت بالعراق تم حرق مقرات الاحزاب والمليشيات الحاكمة فسادا واجراما في وسط وجنوب الرافدين.. لماذا لا يتم حرق مقرات حزب الكتائب وحزب الله والتيار العوني وحركة امل وحزب جنبلاط.. الخ..

………..

واخير يتأكد للشيعة العرب بارض الرافدين بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close