الطب والشعر / قصة واقعية عن تحدّي الإعاقة

الطب والشعر / قصة واقعية عن تحدّي الإعاقة
د. حسن كاظم محمد
د. أسامة حسن كاظم
في عام 1985، تعرض معلّم شاب إلى حادث مرعب أثناء الحرب وذلك عند سقوطه على لغم أرضي مما أدّى إلى فقدان بصره في كلتي عينيه وقطع يديه الإثنتين بمستوى فوق الرسغ (بين مفصل الرسغ ومفصل المرفق). وبعد إجراء الإسعافات الأولية له إنتهى الأمر به عاجزاً وانشغل والده بكافة تفاصيل خدماته اليومية اللازمة. ولغرض مساعدته أجريتُ له في حينه عملية كروكن بيرك Krukenberg ليده اليمنى لكي يتمكن من مسك الأشياء الضرورية والإحساس بها. العملية تتضمن فتح عظم الزند عن عظم الكعبرة وجعلهما كأصبعين طويلين وقد ابتكرها الجراح الألماني كروكن بيرك خلال الحرب العالمية الأولى.
وبعد مرحلة التأهيل والعلاج الطبيعي تمكّن مريضنا بفضل العملية أن يعتمد على نفسه في كافة احتياجاته المعيشية وتزوج ورُزق بثلاثة أولاد وبنتين. كما أنه تخلى عن إجراء نفس العملية لليد اليسرى لعدم حاجته إليها، وجرّب عدة أعمال نافعة كتأسيس أسلاك الكهرباء وربط أنابيب المياه بمساعدة أولاده وآخرها مسؤولاً ومؤذناً في أحد المساجد وأصبح عنصرا فاعلاً في المجتمع،وكل ذلك ما كان ليحدث لولا عزيمته وإصراره في تحدّي الإعاقة.
وقد استمرت متابعتي له خلال خمسة وثلاثين عاما، وسُجّل له فِـيلم بالصورة والصوت للفعاليات والأعمال التي يقوم بها وعُرض بعد عشر سنوات من العملية في مؤتمر جراحة الحرب في داخل القطر وخارجه، وتكرر عرضه بعد خمسة وعشرين عاما. المهم في الأمر أنه أعطى نتائج متقدمة وخارقه لمثل هكذا عملية وكذا إعاقة والسبب يكمن في إرادته وثقته بنفسه وإيمانه وتوكله المطلق على الله من أوائل أيام الحادث.
وفي حقيقة الأمر فقد أجريتُ نفس العملية لشخص آخر تعرّض لإصابة مماثلة (فقدان العينين واليدين)، بعد أن قمتُ بترتيب لقاء له مع صاحبنا الأول لكي يسمع بنفسه مدى الاستفادة من العملية. لكنه لم يستخلص نفس النتائج التي حصل عليها صاحبنا الأول، وذلك لأنه لم يمتلك الإرادة والتحدي اللازمين لذلك.

الأبوذيّة
كُـلشـي يـصـيـر لــو ربَّـك أرادَه
وكُـلشي يصير لو عِـندَك إراده
مِنهـو الحَـقَّـق الـيوسـف مُـراده
ربَّـك راده خَـيـر عْـلـه الـ،بَـرِيّـه
∞ ∞∞ ∞
كُـلْ واحـد تِـصٍـيـبه يومْ عِـلّـه
ربّـي بْـقــدْرِتـه نَـكَّـسْ وعَـلّـه
إقْـدِم تِـنـتِـصــرْ مـاكــو لَـعَــلَّ
وتوكَّـلْ على الله وْصَفّي نِـيّـه
∞ ∞∞ ∞
تِـرهَــم يــوم واحـد فُـگَــدْ خِـلّـه
لو يُـفْـگـد عـضو وِتصيـبه خِـلّه
بَـسْ ربَّـك حكـيم بـحُكـمـه خَـلّـه
إراده وْعَـقل فـي حَـلّ الـقـضيّـة

وإلى اللقاء

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close