المرجع الخالصي يفتي بعدم جواز نقل المدفون في مقابر ضحايا كورونا إلى مقابر أخرى…

Image previewImage preview

Image preview

المرجع الخالصي يفتي بعدم جواز نقل المدفون في مقابر ضحايا كورونا إلى مقابر أخرى بمجرد الرغبة في النقل دون مبرر شرعي

 افتى المرجع الديني سماحة آية الله العظمى الشيخ محمد مهدي الخالصي (دام ظله)، الأحد، بعدم جواز نقل المدفون في مقابر ضحايا كورونا إلى مقبرة أخرى بمجرد الرغبة في النقل مالم تتوفر إحدى المبررات الشرعية، مستدلاً بان المقررات الاسلامية اكدت ان حرمة الإنسان ميتاً كحرمته حياً، واتفاق العلماء على حرمة العبث بجثة الميت، بما في ذلك نبش قبره وإخراج جثته.

 جاء ذلك خلال الاستفتاء الشرعي الذي ورد من الشيخ يوسف المحمداوي حول جواز نقل المدفون في المقبرة الجديدة (مقبرة ضحايا الوباء كورونا) إلى مكان آخر (داخل المقبرة القديمة) مقبرة النجف المعروفة، وإليكم نص الاستفتاء:

 المرجع الديني سماحة آية الله العظمى الشيخ محمد مهدي الخالصي (دام ظله)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هل يجوز نقل المدفون في المقبرة الجديدة (مقبرة ضحايا الوباء كورونا) إلى مكان آخر (داخل المقبرة القديمة) مقبرة النجف المعروفة؟ أفتونا مأجورين.

الشيخ يوسف المحمداوي

 

الجواب:

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

من المقررات الشرعية الإسلامية: “إن حرمة الإنسان ميتاً كحرمته حياً”؛ وعليه اتفق العلماء على حرمة العبث بجثة الميت، بما في ذلك نبش قبره وإخراج جثته، إلّا لأسباب شرعيةٍ محدودة عينوها، وحرّموا ما وراء ذلك؛ فالأصل حرمة نقل المدفون إلى مقبرة أخرى مالم تتوفر إحدى المبررات الشرعية، وليس منها مجرد (الرغبة) في النقل إلى المقبرة القديمة، فالمرء مدفون في عمله أينما دفن. والله العالم.

 

الراجي عفو ربه الغني

محمد مهدي بن محمد الخالصي

19 ذو الحجة 1441هـ

9 آب 2020م

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close