الناطق العسكري باسم الكاظمي عن قتل تركيا لضباط وجنود عراقيين : الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى !

مطالباً انقرة بتوضيح ملابسات “الجريمة”

طالب اللواء يحيى رسول ، الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة ، اليوم الثلاثاء ، القوات التركية بتوضيح ملابسات “جريمة” مقتل عدد من قوات حرس الحدود التابعة للجيش العراقي في منطقة سيدكان الحدودية داخل إقليم كوردستان ، بينهم ضابطين كبيرين ، ومحاسبة المتورطين بها.

وقال رسول في بيان “ندين بشدة اقدام الجانب التركي على استهداف مجموعة من مقاتلينا الأبطال بواسطة طائرة مسيرة ، حيث أسفر هذا الاعتداء الإثم عن استشهاد امر اللواء الثاني بالمنطقة الأولى في قيادة قوات حرس الحدود وامر الفوج الثالت وإصابة أمر الفوج الأول وضابط استخبارات واثنين من المنتسبين المرافقين لهم”.

واضاف، “كان المقاتلون في عملية أستطلاع في منطقة سيدكان وتقع داخل الأراضي العراقية وتبعد ٤ كيلومترات عن الشريط الحدودي مع تركيا”.

وتابع ان “هذا الاعتداء المدان يتطلب أن تعمل القوات التركية على توضيح ملابسات الجريمة ومحاسبة المتورطين بها، حفاظاً على حسن الجوار  والعلاقات بين البلدين التي حرص العراق على الحفاظ عليها ومراعاتها “.

مضبفاً ” اننا حذرنا في وقت سابق من إستمرار التجاوزات التركية على الأراضي العراقية وان دماء العراقيين غالية ولن نتسامح مع هدر الدم العراقي.. الرحمة والمغفرة لشهداء العراق وَالشفاء العاجل للجرحى”.

وكانت وزارة الداخلية في حكومة إقليم كوردستان ، أصدرت مساء اليوم الثلاثاء، بياناً حول استهداف الطيران التركي قافلة لحرس الحدود العراقي في منطقة برادوست الحدودية شمال أربيل، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من عناصر تلك القوات، من بينهم ضابطين كبيرين.

وقالت الداخلية في بيانها ” بعد هذا الحادث المؤلم، نشدد على ضرورة أن يبعد حزب العمال الكوردستاني وتركيا خلافهما خارج أراضي إقليم كوردستان والعراق، وأن لا يدفع مواطنونا ثمن هذه الصراعات”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close