الكاظمي يحمل رسالة من إيران إلى أمريكا

حددت السفارة الأمريكية في بغداد المحاور التي سيناقشها الرئيس الأمريكي ترامب مع رئيس الوزراء العراقي في العشرين من أغسطس الجاري.

وقالت السفارة إن الأمن والطاقة والتعاون الصحي والاقتصاد هي أبرز الملفات التي سيتم مناقشتها بين الولايات المتحدة والعراق.

وقال مكتب الكاظمي إن رئيس الوزراء العراقي أبلغ أن موعد لقائه بالرئيس الامريكي سيكون يوم الخميس الموافق العشرين من أغسطس، وأن الملفات التي سيتم تناولها تتضمن التعاون الثنائي في عدد من المجالات، من بينها الاستثمار والصحة والأمن.

وتقول مصادر مقربة من الكاظمي إنه سيحمل معه خريطة تتضمن توزيع المليشيات المسلحة المدعومة من إيران، التي تتسبب في إرباك الوضع الأمني في العراق وتشكل تهديدا للوجود الأمريكي على الأراضي العراقية.

وأشارت إلى أن اتصالات مكثفة جرت بين الكاظمي وأطراف في المؤسسات الأمنية والسياسية الإيرانية تتضمن رغبة إيران في إيصال رسالة إلى واشنطن حول إمكانية فتح مغاليق العلاقة الصماء بين الطرفين، بحسب تعبير المصادر.

وبينت أن الرسالة التي سيحملها الكاظمي من إيران إلى واشنطن تتضمن إمكانية التفاهم حول الوضع الأمني والسياسي في العراق، وتتمحور حول مسألتين أساسيتين:

الأولى: استعداد إيران للتخلي تدريجيا عن المليشيات التي تعمل خارج إطار المنظمومة الأمنية والقانونية للدولة العراقية.

والثانية: عدم استخدام السلاح والمال الساسي للتأثير على الانتخابات العراقية المقبلة وحرفها عن مساراتها الصحيحة.

وكان الناطق باسم كتائب «حزب الله» أبو علي العسكري قد أطلق تهديدات بالقتل ضد الكاظمي واصفا إياه بـ(كاظم الخيانة)، مهددا بالقصاص منه بسبب غدره بسليماني والمهندس، في إشارة إلى الاتهام الذي توجهه الأطراف العراقية المرتبطة بإيران إلى الكاظمي بتسريب معلومات للجهات الاستخبارية الأمريكية حول توقيتات ووصول سليماني، ما تسبب بمقتله مع أبو مهدي المهندس بالقرب من مطار بغداد الدولي.

بغداد – د. حميد عبدالله – مراسل «أخبار الخليج»:

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close