إلى رَهْطِ العمالة والخيانة

إلى رَهْطِ العمالة والخيانة
علي عبد الله البسّامي / الجزائر

الاهداء :
الى المنتفخين بورم العظمة والكبرياء , المهوسين بمظاهر الأَبّهة الفارغة والرّياء ,
من ملوك وأمراء , أمعنوا في قمع الضّعفاء, وإذلال الشُّرفاء ، وخيانة الأمة والدين بلا حياء
**
كَمْ فِي البَسِيطَةِ مِنْ جَدَثْ
كَمْ فِي الخَليقَةِ مِنْ حَدَثْ
يَنْعَى عَلَى أَهْلِ المُكَابَرَةِ السَّفِيهَةِ وَالخَبَثْ
ارضُ الخليج كَسِيفَةٌ
أزْرَى بِهَا
نَتْنُ الخيانة وَالعمالة فِي الجُثَثْ
جُثَثُ الذِينَ تَمَرَّدُوا
وَاسْتَرْسَلُوا خَلْفَ المَظَاهِرِ بِالتَّهَافُتِ وَاللَّهَثْ
عَبَدُوا الأنَا
سَكَنُوا المُنَى

دَاسُوا عُهُودَ اللهِ تَيْهًا بِالنَّكَثْ
رَفَسُوا الحَقِيقَةَ وَالفَضِيلَةَ وَاعْتَدَوْا
عَبَرُوا المَعِيشَةَ بِالمَظَالِمِ وَالمَآثِمِ وَالحَنَثْ
فَحَيَاتُهُمْ كَانَتْ فَسَادًا وَانْهِمًاكًا فِي الرَّفَثْ
مَاذَا جَنَوْا ؟؟؟
فَعُرُوشُهُمْ تُشوى عَلَى نَارِ الوَرَى
وَكُرُوشُهُمْ تهوي إلى قعْرِ الثَّرَى
وَرِيَاؤُهُمْ يُودي بِهِ عَهْدُ الشَّعَثْ
يَا وَيْلَهُمْ
بَاعُوا الكَرَامَةَ والسَّلامَةَ والسَّعَادَةَ بِالعَبَثْ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close