إلى الطوائف والأحزاب الاسلامية المتصارعة

إلى الطوائف والأحزاب الاسلامية المتصارعة
بقلم علي عبد الله البسّامي/ الجزائر
***
يا أهلَ أحزابِ التَّديُّنِ بالهوى
خَطَرُ التَّحزُّبِ قد بَدَا
فلقد خذلتُم بالخلافِ مُحمَّدَا
أحزابُكم تُذكي الشِّّقاقَ فَلَمْلِمُوا …
شملَ القلوبِ بوحدةٍ دينيةٍ تُعْلِي الهُدَى
يا مسلمون توحَّدُوا
لولا التَّفرُّقُ ما طغى ظلمُ العِدَى
يا مسلمون تخلَّقوا بفضيلةِ الحبِّ الإلهيِّ التي …
هي أمُّ كلِّ خليقةٍ محمودةٍ في عالمِ الأخلاقِ في دربِ النَّدَى
يا مسلمون تأمَّلُوا
كم في الدُّنا من مَحْرَقٍ أو مَذْبَحٍ للمسلمينَ مُرصَّدٍ يُرضِي الرَّدَى
صَرَخَاتُ إخوانِ العقيدةِ صدَّعَتْ سَمْعَ الخلائقِ بالصَّدَى
زَفَراتُ كلِّ مُلوَّعٍ في أرضنا تُذكِي التَّحسُّرَ والأسى عبر الأماكنِ والمَدَى
أعراضُنا
أرواحُنا
أضحتْ لدى الأعداءِ يا أهلَ القلوبِ مُداسةً ومُعبَّدَهْ
نحنُ الألى شَرَخُوا الصُّفوفَ فأُلبِسُوا …
عيشا ذليلا عابسا مُتنكِّداَ
نحن الألى داسوا على شرع الرَّحيم فأُبدلُوا رغم المصاحف ذلَّةً وتبلُّداَ
نحن الألى هامُوا وهانُوا أرْكِسُوا
لماَّ نَسُوا نَبْعَ المحبَّةِ أحْمَدَا
حُبُُّ الرَّسولِ محبَّةٌ أخويةٌ بين الألى قد أُشربتْ ألبابُهم نورَ الهُدى
روحُ العقيدةِ طَفْرَةٌ وَدِّيَةٌ تَدَعُ الذي يقفو العقيدةَ صالحاً مُتسامحاً مُتودِّداَ
من يزرع الأحقادَ عَمْداً في بني التَّوحيدِ ليس مُوحِّداَ
إنَّ العدوَّ ليبذر الأحقادَ فينا قاصداً مُتعمِّداَ
كي يكسبَ النَّصرَ العظيمَ ويَرْدِمَ الإسلامَ دون ضريبةٍ
يا من تَهُدُّ قواكَ في فوضى الخلافِ مُبدِّداَ
يا من تَدُكُّ هدى الكتابِ مُخالفا ومُعانِداَ
إنَّ التَّوحُّدَ قوَّةٌ وعقيدةٌ وفريضةٌ
لا تنتظرْ عِزًّا من الحكم ِالذي داسَ الهدى وتهوَّداَ
يا أيُّها الشَّعبُ الذي يحي المآسيَ هائماً ومُشتَّتاً
قم للعقيدةِ بالإخوَّةِ عازماً مُتجلِّداَ
قم للكرامة مُؤمنا وَمُوَحَّداَ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close