أنشدتُ جرحك ياحسين ع- اختيارات حسينية- كوفيد حطمَ دمعتي (1)

أنشدتُ جرحك ياحسين ع- اختيارات حسينية- كوفيد حطمَ دمعتي(1)

في سلسلة(2):قصائد من تحت الوسادة،سلسلة جداريات شعرية،سلسلة عظائم القصائد، سلسلة قصائد لكنها مقالات مفكرة00
بقلم- رحيم الشاهر- عضو اتحاد ادباء ادباء(3) المهجر
من فضلِ ربي ماأقولُ وأكتبُ ** وبفضل ربي للعجائب أندَبُ( بيت الشاهر)

اصفحْ 00 فجرحُكَ اكبرُ

ودع الخليقةَ تفخَرُ

فلقد الفتُك َنادرا

فإذا استويتَ ، فأندرُ!

ولقد الفتُكَ حاكما

تُقصي السيوفَ وتقهرُ؟!

فاخترتَ تطهيرَ الترا

بَ ، وكنتَ منهُ اطهرُ!

واخترتَ تطهيرَ الوجو

هِ ، فليس يخفى الأصفرُ!

واخترتَ تطهيرَ النفو

سِ ، ببحرِ طهركَ تُغمرُ

واخترتَ آياتِ الكتا

بِ على نزيفِكَ تُنشَرُ!

واخترتَ عزمكَ صابرا

من ذا كمثلِكَ يصبرُ

واخترْتَ بحركَ هادرا

يطوي البحار َوينشُرُ!

واخترتَ تدوينَ الجرا

حِ بنازفيكَ تُسطّرُ

واخترتَ أن تُحيي الفرا

تَ ، وماتَ فيه الكوثرُ!

أبتِ الرذيلةُ خسّةً

الاّ بنحركَ تُنحرُ!

واخترتَ فجركَ لامعا

فهو الربيعُ الأخضرُ

**

**
اصفحْ 00 فجرحُكَ اكبرُ

مما نميزُ ونبصرُ

(كوفيدُ) حطمَ دمعتي

بالدمعِ صرنا نُحجرُ
ج

فكأن شمرا ثانيا

شمرا تجلى اخطرُ

وارى العراقَ قصيدةً

تغزو القلوبَ ، وتعبرُ

وارى العراقَ قبيلةً
جج

بين القبائلِ تُنحرُ

لاشيخَ يحمي ودَّها

لاوفدَ عنها يُخبرُ

(خنساءُ) صارتْ أمه

وأبوه دمعٌ يهمرُ

لذنا بكلّ مخلّصٍ

قد قالَ: إني (عنترُ)

نتلو القصائدَ (والحسيـ

نُ ع) ، تنوبُ عنه الأبحرُ!

25/8/ 2020

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close