الأمّة الإسلامية وزبانية التّغريب

الأمّة الإسلامية وزبانية التّغريب

علي عبد الله البسامي / الجزائر

***

هذه شكوى كالأنين على لسان
الأمة الإسلامية من أبنائها المتغربين ، الذين أوهنوها بسموم التغريب ،
فصاروا معاول تدمير وتخريب ، عتّموا الآمال ، وعكّروا الأخلاق ، وخلخلوا
الإيمان ، وضيّعوا المكاسب ، واسقموا الأذواق ، بالتآمر والغش والخيانة ,
والتعالم الفارغ
***
أنت جرحٌ غائرٌ بين جراحي
أنت عصْفٌ في دوامات رياّحي
أنت قيدٌ من أذى شلَّ مَسيري
وشُواظ ٌمن ضنا هدَّ مصيري
أنت رُزءٌ ولَّدت في الدار شرَّا
قد غزا كلَّ النَّواحي
وأعاقت بغيوم الإثم أنوار صلاحي
أنت ثلَُّّْم وصديد اوهنا حدَّ سلاحي
قد بدا لي قبل حين في مُحياَّك انعتاقٌ
غرَّني بالانفتاحِ
وتوهَّمتُ هواك الفظَّ بعثا
نحو آفاق الفلاحِ
غير انَّ الدَّهر أزرى برُؤاي
قد نفى رُشد هواي
مانعا انْ يستقيم الامرُ في درب انبطاحِ
أو يَرى العالقُ فيه
لحظة ًتنعش قلبهْ
بالهنا والانشراحِ
ما الذي في الدَّهر القي ؟
ما الذي قد صار يجري في ربوعي
في حنايا وحِمى بيتي وساحي ؟
كنت حصنا للفضيلةْ
ها أنا ميدان العابٍ رَداحِ
لنفاقٍ.. وفسادٍ.. وسِفاحِ
كنت امًّا لاسودٍ
هكذا كنت أسمَّى
عندما سادَ صلاحي
ها أنا امُّ كلابٍ
مُرِّغت في غيِّ غرْبٍ
فغدت جوقَ هوانٍ
أتقنت فنَّ النُّباحِ
ها أنا اهوي لغربٍ
شلَّ بالعُهر جناحي
قد تركت الدُّرَّ ميلا لبريقٍ زائفٍ أرجو خلاصي
قادني الزَّيف إلى فقْدِ ارتياحي
فغدا بذلي سُدى
ضلَّل الغربُ كفاحي
هل يعيد المجدَ والعزَّ أنينٌ وخنينٌ برَّحا بي في عذابي ونُواحي
شهرزادُ الالْفِ ليلةْ … ثمَّ ليلةْ
أوغلت في نزْف قولٍ
هو عند الغربِ لغوٌ
آثمٌ غير مُباحِ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close