حرص القرآن على العلوم الكونية

حرص القرآن على العلوم الكونية
عمر بلقاضي – الجزائر

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

مما يؤسف له كثيرا أن فئة ممن يدّعون العلم الشّرعي يُزَهِّدُونَ الشَّباب في العلم الكوني ويدعونه الى لاكتفاء بالعلم الشَّرعي وكأنَّهم يرون تنافرا وقطيعة بين علوم الكون وعلوم الشَّريعة , وهذا غير صحيح إطلاقا , بل هو جهل فاضح بالإسلام .

فما هو العلم الكوني ؟؟

وما موقف الإسلام منه ؟؟

العلوم الكونية هي تلك العلوم التي تدرس الموجودات الكونية وأسرارها ووظائفها والقوانين التي تحكمها , والقرآن الكريم يعتبر تلك الموجودات من كائنات حية , وكواكب , وظواهر طبيعية وقوانين تحكم الكون آيات تدل على عظمة الله وقوته وتحدو الناس الى الإيمان الحق .

فالآيات في المصطلح القرآني نوعان:

ا – آيات مقروءة : وهي آيات القرآن المعروفة والمحدودة في المصحف الشريف وقد أمرنا الله عز وجل بتلاوتها وتدبرها .

ب- آيات كونية : وتتمثل في أسرار المخلوقات والسنن الكونية والظواهر الطبيعية والآثار التاريخية والمعجزات الخارقة التي أيد الله بها الأنبياء والرسل عليهم السلام .

والآيات المقروءة تدعو بإلحاح الى التّأمل والتّفكر في الآيات الكونية لفهم أسرارها وتقدير خالقها ومبدعها, فمن تدبر القرآن الكريم دراسة الموجودات الكونية واستكشاف خباياها وأسرارها , وهاهو القرآن الكريم يسمي تلك الموجودات والظّواهر بالآيات قال عز وجل:( وفِي الأرضِ آياتٌ للموقنيَن وَفي أنفسِكمُ أَفلاَ تبُصرون ) .”سورة الذاريات20 و 21

(وَمِن آياتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَة ) الشورى الآية 29

(وَمِن آياتِه ِالليلُ وَالنّهارُ وَالشَّمسُ وَالقَمَرُ…) فصلت الآية 37

وفي أية سورة البقرة يذكر الله عز وجل جملة من الموجودات الكونية والظّواهر الطّبيعية مؤكّدا أنّها آيات تدل الذين يستخدمون عقولهم على وجوده وعظمته.

قال عز وجل : ” إن َّفي ِخَلْقِ السَّمَاوَاتِ والأرضِ وَاخْتلافِ اللَّيل ِوَالنَّهارِ وَالفلُكِ التيِ تَجري في البَحرِ بِمَا ينفعُ النَّاسَ وَمَا انزلَ اللهُ مِن َالسَّماءِ من مَّاءٍ فَأَحي َبه الأرض بَعدَ مَوتِهاَ وبثَّ فِيها َمن كلِّ دابةٍ وَتَصريفِ الرِّياح ِوالسَّحَابِ المُسَخَّرِ بيَن السَّماءِ والأَرضِ لأياتٍ لِقوم ٍيَعقلون “َ البقرة 164

وتدبر الآيات الكونية إنَّما يكون بمعرفة أسرارها التركيبية والوظيفية, وهذا ما تدرسه العلوم الكونية المختلفة .

فالفيزياء تدرس القوانين التي تحكم المادة كالجاذبية وقوانين الحركة …

وعلم الأحياء يدرس الكائنات الحية من حيث وظائفها وتركيبها

وعلم الفلك يدرس الكواكب والنجوم وأبعادها ونشاتها وهكذا .. فكل العلوم الكونية تدرس موجودات وسنن وظواهر أوجدها الله عز وجل ودعا الى تأملها , فدراسة تلك العلوم ما هو إلاّ تدبّرٌ للقرآن الكريم, وتفسير له, واستجابة لتوجيهاته, وتسبيح لله عز وجل, وذكر لنعمه فهي عبادة من أفضل العبادات لمن قام بها بنية التَّقرب الى الله عز وجل, وهي تتعلق بالعقيدة والتوحيد .

دراسة العلوم الكونية سبيل اليقين

إنّ الإيمان اليقيني يحصل بتدبّر المخلوقات وفهم أسرارها والاستدلال بها على عظمة الله تعالى ,وصدق الرسول, وصحة القرآن الكريم , تدبر معي هذه الآيات قال عز وجل : “فَلاَ أُقسِم بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ وَانَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعلَمُونَ عَظِيمٌ انَّهُ لقرأنٌ كَريمٌ فِي كِتابٍ مَّكنُونٍ لاَ يَمَسُّهُ إلاَّ المُطَهَّرونَ تَنزيلٌ

من ربِّ العَالَمينَ ” الواقعة 75- 79

انظر كيف اقسم بمواقع النجوم ليؤكد صحة القرآن الكريم , أليست هذه دعوة صريحة الى تعلم خبايا الكواكب والنجوم ومعرفة أبعاد مواقعها تدعيما للإيمان والعقيدة ؟

واسمع قول الله عز وجل في سورة الحج ” ياَ أيّها النّاسُ إن كنتمْ فِي ريبٍ مِّنَ البعثِ فانَّا خلقناكم من تُرابٍ ثمَّ من نطفةٍ ثمَّ من علقةٍ ثمَّ من مضغةٍ مخلَّقةٍ وغيرٍ مخلَّقة لنبيِّنَ لكمْ ونقرَّ في الأرحامِ ما نشاءُ الى أَجَلٍ مُسَمَّى ثمَّ نخرجكم طفلاً ثمَّ لتبلغُوا أشدَّكم ومنكم من يُتوفىَّ ومنكم من يرد الى أرذلِ العُمُرِ لكي لا يعلمَ من بعد علمٍ شيئاً وتَرى الأرضَ هامدةً فإذا أنزلنا عليها الماءَ اهتزَّت وربتْ وانبتت من كلِّ زوجٍ بهيجٍ ذلك بأنَّ الله هو الحقّ وانَّه يحي الموتَى وأنَّه على كلِّ شيء قديرٌ وانَّ السّاعة آتيةٌ لا ريبَ فيهاَ وانَّ الله يبعثُ من في القبور “5-7 الحج َّ

ارايت كيف جعل أسرار خلق الإنسان وإحياء الأرض أدلَّة على الإيمان بالله وبعث الموتى يوم القيامة ؟ فتدبرُ الآيات الكونية طريق الإيمان اليقيني الصحيح ورسوخ العقيدة

يقول الشيخ محمد الغزالي رحمه الله : كنت أقرا قوله تعالى : (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ َأنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فُتُصْبِح الأرضُ مُخضْرَّةً إنِّ اللهَ لَطيِفٌ خَبِير) الحج 73

فتوقفت قليلا ثم أعدت النظر فيما قبل الآيتين وما بعدهما فوجدتني أمام سبعة عشر اسما أو صفة لله تعالى , جاءت مع الحديث عن الكون والحياة والمكان والزمان وكأنها تقول للناس , ما ترون في كل أفق هو صنع الله , إنَّ الفاعل غير مجهول عند أصحاب العقول , وتدبرت صفتي اللطف والخبرة مقرونتين باخضرار الأرض وسريان الحياة في كيانها بعد هطول المطر , ثم قلت في نفسي : ما احرانا نحن المسلمين بتصحيح منهج الدرس لعلوم الكون والحياة , وتأليف كتب أدق في علوم الكيمياء والفيزياء والنبات والحيوان وسائر العلوم الأخرى, كتب تزيل الإبهام والريب عن أسرار الحياة , وخلق العالم….. ونعقد الصّلح الواجب بين الإيمان وا لعلم , ونقطع الطريق على التّدين المغشوش حين يحاول فرض نفسه على العالم بالكهانة والتهويم .”

والإمام ابن باديس حثَّ كثيرا في تفسيره على الاهتمام بالعلوم الكونية والاستفادة منها في بناء الإيمان وتطوير العمران , يقول تحت عنوان فرعي ترغيب :” قد دعانا الله الى العلم ورغبنا فيه في غير ما أية , وأعلمنا انه خلق لنا ما في السماوات وما في الأرض جميعا , وأمرنا بالنظر فيما خلقه لنا , وأعلمنا هنا أن في هذه المخلوقات أسرارا بينها القرآن واشتمل عليها , وكان ذلك من حجته العلمية على الخلق , فكان في هذا ترغيب لنا في التقصي في العلم والتعمق في البحث لنطلع على كل ما نستطيع الاطلاع عليه من تلك الأسرار , أسرار آيات الأكوان والعمران , وآيات القرآن فنزداد علما وعرفانا , ونزيد الدين حجة وبرهانا , ونجني من هذا الكون جلائل ودقائق النّعم , فيعظم شكرنا للرّب الكريم المنعم ..” ص 234- 235 مجالس التذكير

وتحت عنوان: تشويق القرآن الى علوم الأكوان يقول رحمه الله : ” من أساليب الهداية القرآنية الى العلوم الكونية أن يعرض علينا القرآن صورا من العالم العلوي والسفلي في بيان بديع جذاب يشوقنا الى التأمل فيها والتعمق في أسرارها , وهنا يذكر لنا ما خبأه في السماوات والأرض لنشتاق إليه , وننبعث في البحث عنه واستجلاء حقائقه ومنافعه بدافع غريزة حب الاستطلاع ومعرفة المجهول , وبمثل هذا انبعث أسلافنا في خدمة العلم واستثمار ما في الكون الى أقصى ما استطاعوا ومهدوا بذلك السبيل لمن جاء بعدهم , ولن نعز عزهم إلا اذا فهمنا وخدمنا العلم خدمتهم .

الحكم الفقهي لتعلم العلوم الكونية والمهنية

يرى علماؤنا أنّ تعلّم العلوم من حيث الحكم قسمان:

أ- علوم تعلمها فرض عين أي كل مسلم مطالب بتعلمها وإذا لم يتعلمها أثم وهي الضروري من العلوم الشرعية كأحكام العقيدة وأحكام الصلاة وما يلحق بها و أحكام العبادات الواجبة وأحكام الحلال والحرام في المعاملات ,وليس شرطا إن يكون المسلم ملمّا بكل العلوم الشرعية التي ليست ضرورية له وليست من واجب الوقت بالنسبة له فمثلا الفقير الذي لا يملك نصاب الزكاة ليس من واجبه تعلم أحكام الزكاة وكذا الذي سقط عنه الحج لعجز أو فقر لا يجب عليه تعلم أحكام الحج وهكذا

ب- علوم تعلمها فرض كفاية فهي واجبة على الأمّة, اذا تخصص فيها عدد كاف من أبناء الأمة يسقط الوجوب عن باقي إفرادها, والمقصود هنا هو التخصص في العلوم التي يحتاجها المسلمون في حياتهم سواء كانت شرعية أو كونية أو مهنية .

وعليه فالتخصص في العلوم الشرعية للإفتاء و الإرشاد وتعليم الأمّة أحكام الدّين فرض كفاية قال عز وجل :(فلولا نَفَرَ من كلِّ فرقةٍ مّنهم طائفةٌ ليتفقَّهوا في الدِّين ولينذروا قومهم اذا رجعوا إليهم لعلّهم يحذرونَ)سورة التوب الآية 122

لاحظ قال طائفة منهم ولم يقل كلهم , والعلوم الأخرى الضرورية للأمة هي فروض كفائية أيضا فيجب إن يوجد في الأمة العدد الكافي من أهل الاختصاص في كل المجالات العلمية والمهنية وإلا إثم كل أبنائها القادرين , فما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب

وهل يمكن إعداد القوة العسكرية من دون التمكن من التكنولوجيا ؟؟ و الله عز وجل يقول : وأعدُّوا لهم ما استطعتم من قوَّة ومن رباطِ الخيلِ ترهبونَ به عدوَّ اللهِ وعدوَّكمْ ” الانفال 60

وهل نستطيع تحقيق الأمن الغذائي والتّخلص من التبعية الاقتصادية للكفار اذا لم نتحكّم في التكنولوجيا الفلاحية والصناعية ؟

وهل يمكن أن نقاوم الغزو الثقافي الذي يفرض علينا عقائد وقيم الغير خاصة في عصر العولمة اذا لم نتحكم في تكنولوجيا الإعلام والاتصال ؟

وعليه فالتخصص في سائر العلوم لا يختلف عن التخصص في علم الشريعة , فالطب والهندسة والصيدلة وعلوم الفضاء والأحياء والتكنولوجيا الصناعية والمهارات المهنية, فروض وواجبات على الأمة الإسلامية, ومن يتخصص فيها يعتبر مجاهدا يثاب على ما يبذله فيها من مجهودات وأموال اذا كانت نيته التقرب الى الله وخدمة الأمة والوطن.

وأخيرا أقول :

إن دعوة التّزهيد في العلوم الكونية خطر كبير على عقيدة الأمة الإسلامية ووجودها ,وهي تضليل عن الحق, وصدٌّ عن سبيل الله ,عز وجل ولا يستبعد أن تكون من صنع الأعداء المتربصين بالأمة ,لإظهارها كأمّة معادية للعلم, متخلفة عنه, وإبعادها عن هدي القرآن, الذي تزداد حجته تجليا وظهورا كلما تطورت الاكتشافات العلمية . ”

إِنّما يخشىَ اللهَ من عبادهِ العلماءُ “

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close