منذ اكتشاف وكالة “ناسا” للحليب الصناعي تحول الفيس بوك إلى زريبة!.

منذ اكتشاف وكالة “ناسا” للحليب الصناعي تحول الفيس بوك إلى زريبة!.

قصيدة في عالم البقر..
إلى بقرة الزمان طبعاً “وضاح عثمان”..

هايل علي المذابي.

منذ اكتشاف وكالة الفضاء “ناسا” للحليب الصناعي صارت الأبقار عاطلة عن العمل..
أصيبت الأبقار من يومها بما سمي ب”جنون البقر”..
وقررت معظمها أن تهاجر خارج البلاد للبحث عن عمل..
وبعضها قال: سنشتري هواتفا وننتج الروث في مواقع السوشيال ميديا..
تحولت مواقع التواصل في لحظة وأصبحت زريبة مليئة بالخراف والنعاج والبقر..!
وواحدة من البقر لها حساب مستعار باسم “بقرة الزمان”.. أليفةٌ شقيةٌ وشاذةٌ وتدعي النبوغ في الافتاء وتدعي معرفة في شؤون الحكم والقضاء وتنتج الروث كل يوم بانتظام..!
أصابت العدوى غالبية البشر.!!
وصار معظم البشر ينتجون الروث في كل يوم كالبقر..!!
روث .. روث .. روث.. روث..
تشابهت يارب علينا في روثها اليومي هذه البقر..!!
يارب إننا نعيش في عالم متحول
من الذكور إلى الإناث..!!
من العقول المبدعة إلى عقول تنتج الروث كالبقر..!!
من البطون في البطون إلى بطون في الرؤوس كالجمبري و تنتج الفضلات وتدعي النبوغ وتدعي إبداع فكرها وعقلها وتدعي الرقي وتدعي مهابة وعظمةً وتدعي استنارةً وتدعي معرفةً في كل شيء بلا كلل بلا خجل!!؟
في الهند مازالت الأبقار تملك وظيفة مقدسة، الناس يعبدونها، وروثها مباركٌ وتستلم حوافزا وتستلم في كل يوم من العلف حزمتان وما تيسر من العنب..!!
سؤال القصيدة: لماذا لا تهاجر “بقرة الزمان” وصديقاتها إلى القارة الهندية لتحظى بالاحترام وتتعالج من جنونها وترحمنا من هذا الروث اليومي!؟

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close