المكتب الاعلامي للنائبة عالية نصيف ينفي التصريحات المسيئة لوزير التربية.. ويؤكد: الجيوش الالكترونية التابعة لشخص فاسد عادت لتنشط بعد تسلمه منصباً أمنياً

نفى المكتب الإعلامي للنائبة عالية نصيف التصريح المنسوب لها والمتضمن اتهامات مسيئة للسيد وزير التربية ولبقية الوزراء، مبيناً أن الجيوش الإلكترونية التابعة لشخص فاسد عادت لتنشط من جديد بعد تسلمه منصباً أمنياً .

وذكر المكتب الإعلامي للنائبة عالية نصيف في بيان اليوم :” أن بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي ومن بينها صفحة (المركز الوطني لكشف الفاسدين في العراق) نشرت تصريحاً مزيفاً على لسان النائبة نصيف، يتضمن اتهام وزراء الكاظمي بالفساد، كما يتضمن إساءة لوزير التربية، وسبق لنا أن نوهنا وأكدنا في أكثر من مناسبة أن بعض الصفحات المشبوهة التي تدار من قبل الجيوش الالكترونية الممولة من الفاسدين تنشر تصريحات زائفة تتضمن جملة أو جملتين مرفقة بصورة النائبة نصيف، واليوم الشعب العراقي بات يميز ويعرف جيداً بأن هذه المنشورات ليست سوى أكاذيب يروجها سراق المال العام الذين فضحناهم وكشفنا فسادهم وسرقاتهم طيلة السنوات الماضية “.

وأكد المكتب الإعلامي :” ان الجيوش الإلكترونية الممولة من قبل أحد (المخضرمين) في عالم الفساد عادت لتنشط من جديد بعد استلامه منصباً أمنياً، لكننا وبإذن الله تعالى مستمرون بفضح فسادهم، وفي حال تكرار هذه الهجمات الإلكترونية القذرة من قبل هذا الفاسد فإننا نحمل السيد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي المسؤولية تجاه ما يقوم به هذا الشخص، فالأخ الكاظمي هو الذي اختار هذا الشخص لتسنم منصب أمني وهو المسؤول عن اختياره، ونترك له تقدير وتقييم مدى خطورة وجود هذا الشخص المريض نفسياً في هذا المنصب المهم “.

وأضاف المكتب الإعلامي :” ختاماً، نؤكد أن هذه الهجمة الفاشلة حاولت من خلالها الجيوش الالكترونية الإساءة أيضا للسيد وزير التربية المعروف بكفاءته ونزاهته، لكنهم لم ولن يفلحوا في الانتقاص من مسيرته التربوية التي ستنجح ان شاء الله رغم قسوة الظرف الراهن “.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close