بالفيديو.. الأمين العام للتيار الشعبي التونسي:الحكومات المتعاقبة في تونس دليل على غياب الاستقرار السياسي بالبلاد

الاستقطاب الثنائي بين النهضة ونداء تونس يتكرر حاليا مع قلب تونس

 قال الأمين العام للتيار الشعبي التونسي، زهير حمدي،  إن صراع المحاور في المنطقة انعكس بشكل سافر واضح في تونس، مشيراً إلى أن حركة “النهضة” ترتبط بشكل واضح بالاتجاه “التركي القطري”.

وأضاف حمدي، خلال لقاء في برنامج مدار الغد، الذي يذاع على قناة الغد، أن هناك محاولات للهيمنة على الاقتصاد الوطني التونسي عن طريق الشركات التركية والمرتبطة بها، حيث تتدفق السلع التركية للسوق المحلية في ظل إغلاق المصانع التونسية.

وأكد حمدي أن حركة “النهضة” مرتهنة إلى طرف خارجي أدى إلى ما آلت إليه البلاد.

وأكد أن القائمين على الشأن العام اليوم في تونس لا يرغبون في معالجة الأزمة، بل يتصارعون من أجل النفوذ وتقاسم المواقع، واصفا المشهد السياسي التونسي بـ”الملوث”، وأن المال السياسي هو الذي يتحكم في مقاليد اللعبة، والإعلام هو الذي يوجه الرأي العام.

وأشار إلى أن هناك سياسيين وأحزاب يملكون قنوات إذاعية وتليفزيونية و تعبئة وتحشيد الرأي العام والناخبين، وأن أحزاباً أخرى تملك دعم خارجي يتدفق عبر الجمعيات الخيرية ورجال الأعمال من الدول الأخرى.

وتابع أن هناك تغييرا حقيقيا للأزمة التي تعيشها تونس منذ سنوات، وأنه بعد مضي 10 سنوات من الانتفاضة الشعبية في 2011 لم يتحقق أي من مطالب الشعب التونسي المتعلقة بالمسألة الاقتصادية والاجتماعية.

ويرى حمدي أنه لا خلافات جوهرية بين “نداء تونس” وحركة “النهضة”، إذ إن البرنامج الاقتصادي والاجتماعي والارتباطات الخارجية و الفئات المتنفذة في الداخل واحدة، وكذلك “قلب تونس”. 

 

 

 

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close