(فتوى الكفائي .. اصبحت قانون للاحكام العرفية القمعية).. (السستاني مفتاح ايران بالعراق)

بسم الله الرحمن الرحيم

(فتوى الكفائي .. اصبحت قانون للاحكام العرفية القمعية).. (السستاني مفتاح ايران بالعراق)

الفتوى الدينية (الكفائي).. هي بمثابة الاحكام العرفية بل اخطر منها .. هي مجموعة من الاجراءات الاستثنائية لا تخضع للرقابة القضائية وتستمر رغم انتفاء الحاجة .. يمارسها جماعات مسلحة وسياسية يباح لهم ما يفعلون تحت غطاء الفتوى الدينية .. الهدف نشر الرعب و الخوف بين جموع المواطنين.. حتى تبقى السلطة الغاشمة حاكمة.. _(تحت شرعية المقدس الديني) حسب مصطلحاتهم من الاغتيالات..اقتحام المنطقة الخضراء.. خطف ضباط مكافحة الارهاب.. الدوس على صورة رئيس الوزراء .. قتل النشطاء .. خطف وتعذيب.. سرقة المال العام.. وغيرها من الموبقات.

ونشير لحقيقة هنا:

إيران تدرك مفتاح دخولها وتغولها بالعراق يمر عبر السيستاني الإيراني… وليس عبر (ذيولها)

فهل هناك ساذج يعتقد بان ايران هيمنت على العراق اساسا عبر (هادي العامري ومليشيات بدر وحزب الدعوة والمجلس الاعلى.. الخ).. فكل هؤلاء لم يصلون للسلطة لاي منجز بتاريخهم.. فحتى اسقاط صدام تم امريكيا.. (اذن كيف وصلوا للسلطة التشريعية والتنفيذية والقضائية) الجواب عبر (دعوة السيستاني الايراني .. للانتخابات بعد 2003 لانتخاب قائمة الشمعة 169).. ثم قائمة (555).. وكلها قوائم تمثل (سفن وصول الموالين لايران ومعظمهم اسست ايران تنظيماتهم واحزابهم داخل ايران).. لتدسهم بحكم العراق عبر (فتاوي السستاني)..

والسستاني الايراني الاجنبي عن العراق.. يدرك ما موجود على الساحة.. (كحال جياع .. وياتي شخص يقول لهم.. تفضلوا على مائدة الطعام وهو يعلم ما موجود فيها مسبقا وماذا سوف ياكلون) كحال السستاني يقول لشيعة العراق شاركوا بالانتخابات وهو يعلم مسبقا ما موجود بالساحة من كتل سياسية فاسدة مفسدة متواطئة مع ايران..

فالمليشات تغولت بفتوى الكفائي …والأحزاب الإسلامية الفاسدة الموالية لإيران..وصلت للحكم عبر دعوة السيستاني للانتخابات..

ونسال هنا:

كيف تجرى انتخابات نزيهة بوجود ١٠٠ مليشة بغطاء فتوى الكفاءي للسستاني الايراني..

فالسستاني يعترف بسد بابه امام السياسيين لفسادهم وفشلهم.. ومع ذلك يدعوا لاجراء الانتخابات المبكرة.. بالمقابل الساحة مهيمن عليها (كتل سياسية فاسدة بمخالبها المسلحة.. موالية لايران.. ومشرعنة بهيئة حكومية باسم الحشد.. اي السلاح المنفلت مرخص بهويات الدولة بمهزلة لا مثيل لها.. ) وهذه الكتل ومليشياتها تحكم منذ 2003 وهيمنت على مفاصل العراق العسكرية و الامنية والمدنية والوزارية والاقتصادية والمالية.. (فمن يخدع السستاني الايراني هنا)؟؟ ونسال السيستاني الإيراني يدعي بسد الباب أمام السياسيين لفسادهم ..ولكن لا يدعوا للثورة عليها ..مثلما دعى لانتخابهم بعد ٢٠٠٣..

ولمن يدعي ان الحشد مقدس.. ودافع عن اعراضكم؟؟؟

اوكي نمشي معكم.. المطلوب هنا ماذا؟.. المطلوب من العراقيين مثلا اسلمون انفسهم ومالهم ومستقبل أطفالهم…وثرواتهم… لمسلحي الحشد…نرهن العراق بمزاجات قيادات مسلحي الحشد المرتبطين بايران..انورط العراق بمعارك ضد امريكا والخليج وإسرائيل و و و حتى انصفي إيران حساباتها الدولية والإقليمية برأس العراقيين بالعراق… نلغي الجيش والشرطة حتى يبقى الحشد الإيراني الولاء وحده مهمين على العراق نيابة عن إيران القذرة … مو كافي عاد ..ميزانية الحشد ملياري دولار سنويا…وآلاف من الحشد إضافيين وقيادات الحشد اصبحوا أثرياء من المال الحرام ..ودخل الحشد ضمن العملية السياسية الفاسدة…

ولمن يلوم امريكا.. لوصول من يحكم اليوم بالعراق نسال:

هل امريكا جابت السيستاني والصدرالخ ثم من يحكمون اليوم هم انفسهم من عارضنا الطاغية صدام لخاطر عيونهم … وبعد أن انتخبناهم بأصابع الملايين البنفسجية ..وتبين هم حرامية ..انتفضنا بتشرين وقبلها قاطعنا الانتخابات ٢٠١٨ ولكن بعد وقع الفاس بالراس..فلا تلوم امريكا لوم الإصبع البنفسجي..

وهنا نطالب بتعريف للسستاني بالعراق؟

فلنترك الحقائق (بانه رجل اجنبي الجنسية والاصل والولادة.. ايراني).. والقانون لا يسمح بتدخل الاجانب بالشان العراقي.. افرادا او جماعات او دول او تنظيمات.. الخ.. ولكن مع ذلك نسال .. هل هو وكيل المهدي عليه السلام والناطق الرسمي باسم الله. ..والمسبح بحمده… (فهل هو من دعاة المهدوية مثلا)؟؟ وما هو النص القراني بان السستاني او غيره متصل بالمهدي عج؟ (ثم هل يوجد نص بمذهبنا الجعفري الشيعي.. بان وكيل المهدي له الحكم بالارض كالمهدي).. ؟ ام هو الاله المنزل من السماء السيد ايه الله العظمى المبجل المحترم القوي الذي لا مثيل له علي السستاني.. هل هو آمون الحكومة العراقية الحالية صمأم امان للطبقة السياسية الفاسدة ومليشياتها ومخالبها الموالين لايران بالعراق..

ونسال لماذا لا يفتي السستاني بفتوى ضد الفساد والفاسدين.. كما دعى لفتوى الكفائي؟ في وقت الفساد اخطر من الارهاب..

وننبه بتغيير نظرة العراقيين وشيعتهم خاصة.. (للسستاني).. الايراني..

فالسستاني اليوم بنظر شيعة العراق 2020.. غير نظرتهم اليه بعد 2003.. ومن يعتقد ان السستاني ورقة يمكن ان تلعب بها الطبقة السياسية وتمررها على رؤوس شيعة العراق.. فنقول لكم انتم واهمين.. فشيعة العراق اليوم رافضين للعمامة وتدخلها بالسياسية.. ويطالبون بان يخضع الجميع ومنها العمائم للقانون ولا شيء فوق القانون.. وثورة تشرين 2019 ضد الطبقة السياسية الاسلامية واحزابها الفاسدة التي وراء كل حزب فيها عمامة.. كما وراء كل نوع من المخدرات بالعراق عمامة.. وكذلك مقاطعة الغالبية لانتخابات 2018.. رغم مشاركة اصنام الولائيين هادي العامري وصنم الصدريين مقتدى الصدر بالانتخابات..

ولمن يتوهم بان شيعة العراق (يترحمون على زمن صدام) بانتقادهم المعممين والاسلاميين

نقول.. لمن يتوهم بان شيعة العراق ينتقدون الاسلاميين الفاسدين والمرجعية المتواطئة وايران القذرة.. انهم مثلا يترحمن على زمن المقبور صدام والبعث المجرم.. او مؤيدين لعودة حكم السنة .. فانتم واهمين.. فشيعة العراق يرفضون الطبقة السياسية الفاسدة من صدريين جهلة وولائيين خونة.. كرفضهم للبعث المجرم وداعش والقاعدة والفساد.. فلا تخيروننا كشيعة العراق بين السيء والاسوء.. او بين الموت والسخونة..

ولمن يعتقد ان صدام ذكي نقول له (هو غبي).. ولولاه لما وصل هؤلاء الفاسدين للسلطة

فولا صدام السني لما كان خميني بالحكم.. لاحتضان صدام للخميني اولا كلاجئي.. ثم رفضه تسليمه للشاه بالسبعينات..

ولولا صدام..لما سقط حكم السنة ٢٠٠٣ في حالة قبل التنحي عن الحكم واستلام ضابط سني قوي بدله..بمقترح الشيخ زايد..

ولولا صدام لما قتل السنة على الهوية..بسماحة ببروز الصدر الثاني وتشكل التيار الصدري ومليشاته جيش مهدي التي قتلت السنة على الهوية..

ولولا حروب صدام التي لا تنتهي ومغامراته الكارثية لما وصل سقط المتاع للسلطة ببغداد بعد 2003.

………….

واخير يتأكد للشيعة العرب بارض الرافدين بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close