لجنة النزاهة البرلمانية

احمد كاظم

قالت لجنة النزاهة النيابية على لسان عضوة اللجنة السيدة عالية نصيف:

أكدت لجنة النزاهة النيابية أنها تمتلك ملفات فساد بشأن جميع الوزارات ألعراقية وأنها ستقدمها إلى اللجنة المختصة بقضايا الفساد الكبرى والجرائم الاستثنائية.

الكلام عن الفساد خاصة المالي تغرد به هيئات النزاهة و لجان النزاهة و الرئاسات الثلاث و شبكاتها الفاسدة و كان الفاسدين الحرامية هم المواطنون و نأمل ان تكون السيدة نصيف صادقة.

اغراض هذا التهريج عن الفساد:

اولا: ليثبت المهرجون (نزاهتهم) و كأنهم ليسوا جزءا من الرئاسات الثلاث و شبكاتها.

ثانيا: ليضحكوا على ذقون المواطنين لكي لا تستمر الانتفاضة التشرينية المباركة ضد الفساد بأنواعه.

ثالثا: لكي ينهزم الحرامية الى خارج العراق لتصبح الاحكام (غيابية) كما عوّدنا علي ذلك قضاء قاطع الاذان في زمن صدام.

رابعا: لغرض الحصول على الرشوة من الذين اسماؤهم في الملفات.

سؤال: اين كانت هذه الملفات (مضمومة لحد الان)؟

الجواب الله اعلم.

مصير هذه الملفات ان وجدت:

واحد: حريق بسبب التماس الكهربائي في برلمان على بابا.

اثنان: حريق بسبب التماس الكهربائي في فندق سكن اللجنة العليا المختصة التي الّفها الرئيس الانتخابي.

ثلاثة: حريق بسبب التماس الكهربائي في فندق سكن القضاء الأعلى.

رابعا: في حال الحاجة الى توقيع رئيس الجمهورية التشريفي سيكون حريق التماس الكهربائي في القصر الرئاسي في الجادرية.

خامسا: في حال وجود نسخ من الملفات في مجلس على بابا و فندق اللجنة المختصة و فندق القضاء الأعلى و القصر الرئاسي ستحدث حرائق في أماكن تواجدها.

ملاحظة: الحرائق ستكلف الخزينة الخاوية مبالغ إضافية لتأهيل امكنة الحرائق بدلا من استرجاع المال المنهوب.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close