إلى ” رغد “

إلى ” رغد ”
حيدر حسين سويري
…………………………………..
الاسم منها ” رغدْ ”
والعيش منها نكدْ
والجرمُ في أفعالها من ذاتها شهدْ
ورثت أباها الجرذُ في اجرامهِ
هدامُ ذاك الوغدُ ابن الوغدْ

اسمعيني يا ” رغدْ ”
لسنا نحنُ مَنْ هدمنا داركِ
أو قتلنا زوجكِ رغم العهدْ
تلك ” ايامٌ طويلة ” تم سحلها عن عَمدْ

لسنا نحنُ مَنْ قتلنا خالكِ
او نصينا لهُ فخاً عن رَصدْ
لسنا نحنُ مَن حجرنا أمكِ
وتركناها تموتُ عن كمدْ

فلماذا يا ” رغدْ “؟!
كل هذا الحقد والحبلُ مَسدْ
تجعليها فتنةً لقرى العراق
تسلبين الأمن والنوم سَهدْ
ولماذا يا ” رغدْ “؟
تجعلين من أبيكِ كالأسدْ؟
وهو جرذٌ هاربٌ خان الوعدْ!

اسمعيني يا ” رغدْ ”
واعلمي أن العراق
سوف يبقى للأبدْ
إنما أفعالكمْ باتت بددْ
إنما أيامكم صارتْ عددْ
إنما أحلامكم كانت زَيدْ
عندما الجرذُ في الجحرِ لَبدْ
لم نكن نحنُ الوشاةُ
إنما ” عمكِ ” مَنْ دلَ عليه
كي ينال المال من عند الجددْ
لم يقاتلهم أبوكِ
بل ترنحَ وارتعدْ
وارتمى تحت البساطيلِ
يقبلها ويطلبُ عفوها
لكن الأمرُ انتهى والبابُ سدْ

لسنا نحنُ يا ” رغدْ ”
فلماذا تطلبين الثأر منا؟!
إنكِ حمقاء مثلهُ يا ” رغدْ ”
فلقد أغروكِ حكام العَرَدْ
مثلما أغروهُ من قبلُ وبعدْ
فانقذي نفسكِ أو أنكِ
سوف تلقين وعيداً في القيامةِ
أما في الدنيا شهابٌ من رصدْ
……………………………………… 23 / 8 / 2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close