عادل محسن .. وآخر قصيدةٍ للنوارس (1)

عادل محسن 00 وآخر قصيدةٍ للنوارس(1)

في سلسلة(2):قصائد من تحت الوسادة،سلسلة جداريات شعرية،سلسلة عظائم القصائد، سلسلة قصائد لكنها مقالات مفكرة00
بقلم- رحيم الشاهر- عضو اتحاد ادباء ادباء(3) المهجر
من فضلِ ربي ماأقولُ وأكتبُ ** وبفضل ربي للعجائب أندَبُ( بيت الشاهر)
ماكانَ موتُكَ شائعةْ

بل كانَ أقسى فاجعةْ!

زلزلتَ فينا موتَنا

هلْ كانَ موتُكَ (قارعةْ)؟!

ونُزِعْتَ من قلبِ العرا

قِ حرارةُ فقدِكَ نازعةْ!

فقدَ العراقُ وزيرهُ

فقدَ العراقُ مُصارعهْ!

لم يبقَ بعدكَ شاعرٌ

الشعرُ غيّرَ واقعهْ!

وجعلتنا بلظى الأسى

نُدمي العيونَ الدامعةْ

الشعرُ غلّقَ بابهُ

ماعادَ ينفعُ سامعهْ!

**

**
ما كانَ موتُكَ شائعةْ

بلْ كانَ (عُتبى) ناصعةْ

مازالَ شعرُكَ واهبا

يملي البطون الجائعةْ!

مثلُ العراق ِ ، فأنت ذا

ملكاتُ حقلِكَ زارعةْ!

عاشتْ عليكَ بطونُهمْ

رنّاتُ جودِكَ ذائعةْ!

حتى بموتِكَ شاعرٌ

دقاتُ قلبِكَ ساجعةْ!

17/9/ 2020م
وعندما ورد خبر وفاة الشاعر ثم كذبوه 00 قلت من شعري الشعبي ، وعلى البديهية الفورية مخاطبا الشاعر المرحوم عادل محسن:
يعيش على جفك طاري القصايدْ

كل مايموتِ الشعر أنت والدْ

طويل العمر ( لو الله رايدْ)

يجيك من العمر عمر زايدْ!

سمّعنه قصايد ، لايكولون الشعر مات

أنتَ القصيدة ، ونت عبّار الشدايدْ

لاتختفي من العمر يابسمة العشاك

بزودك تعلمنة الشعر ، يحيي الجرايدْ

رحيم الشاهر
يرجى نشر المقطع الشعبي كذلك وبكل تفاصيل مقدمته لكي لايتم الخلط بين الشاعر الراثي والشاعر المرثي00

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close