هل تشتعل الحرب الأهلية الأمريكية الثانية بعد الإنتخابات؟

هل تشتعل الحرب الأهلية الأمريكية الثانية

بعد الإنتخابات؟

احمد صادق.

” عام 1861 إلى عام 1865 حدثت الحرب الحرب الأهلية الأمريكية بين الشمال (الاتحادي) والجنوب (الانفصالي،) انتصر فيها الشمال وتوحدت الولايات الأمريكية فكانت حربا قُتِلَ فيها الآلاف من الناس سُميت فيما بعد بالحرب بين الشمال والجنوب …..

….. اليوم، وبعد مرور أكثر من 150 عام على نهاية تلك الحرب، هل التاريخ سيعيد نفسه في حرب أهلية ثانية بين الشمال والجنوب بعد انتهاء الانتخابات التي ستجري في نوفمبر/تشرين ثاني/2020؟ …..

….. على ضوء الأحداث التي تجري هذه الأيام داخل الولايات المتحدة منذ مقتل المواطن الأسود (جورج فلويد) الذي توفي خنقا تحت ركبة شرطي في 25 مايو/2020 في مدينة (مينابولس/مينيسوتا، والتي بدأت بتظاهرات ضد عنصرية الشرطة الأمريكية تجاه السود سرعان ما امتدت إلى مدن أمريكية أخرى ولا زالت، وعلى ضوء صدامات بين معارضي (دونالد ترامب) ومؤيديه قُتِلَ فيها مواطن ابيض، وعلى ضوء تصرفات وسلوك الرئيس الأمريكي في تصريحاته العنصرية ضد السود ودفاعه عن الشرطة والعنف الذي يمارسونه ضد السود في الشارع، واستعداده لفعل أي شيء غير قانوني للفوز بالانتخابات ….. على ضوء هذه الأحداث كلها التي تجري في الولايات الأمريكية فإن الحرب الأهلية الأمريكية الثانية ممكن أن تشتعل إذا ما خسر الرئيس الأمريكي الانتخابات وفاز منافسه (جو بايدن.) وفي آخر الأخبار أن ميليشيات مسلحة من مؤيدي الرئيس (ترامب) من الإنجيليين بدأت تنزل إلى الشوارع في بعض الولايات وتشتبك هنا وهنا مع المتظاهرين ضد العنصرية وعنف الشرطة وضد سياسة الرئيس (ترامب) الذي يستميت هذه الأيام قبل الانتخابات من اجل الفوز بولاية ثانية تشتعل مع بدايتها، ربما، الحرب الأهلية الثانية …..

20/9/2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close