على نتنياهو دعم شيخ وسيم الوهابي للحصول على جائزة نوبل

على نتنياهو دعم شيخ وسيم الوهابي للحصول على جائزة نوبل، نعيم الهاشمي الخفاجي
انا على يقين أن الشيخ وسيم الاماراتي سوف يتم ترشيحه قريبا لجائرة نوبل للسلام، الشيخ وسيم الوهابي الاماراتي وما أدراكم ما شيخ وسيم سوف يحصل على جائزة نوبل بالقريب العاجل ليس لكونه مصلح ابدا وليس انه مكتشف اكتشاف علمي ليفيد وينقذ البشرية ويعمل على سعادتها، بل لموقفه المؤيد لخطة ولي امره في التطببع، وعاظ السلاطين يلحسون قصاع السلطان، ورحم الله الشيخ ياسين الرميثي عنده قصيدة يقول الناس على دين ملوكهم؟
‏حقٌ على كل صهيوني أن يرفع قبعته احتراما وإجلالا لوسيم يوسف،وحق على حكومة نتنياهو أن تستخدم نفوذها لمنحه جائزة نوبل للسلام،فلم يكن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي أفيخاي أدرعي لينتصر لبني جلدته كما انتصر لهم الداعية الإماراتي!
أبدعت يا وسيم، تغريدة وسيم اشاد بها موقع اسرائيلي
كتب الداعية الإماراتي على صفحته بتويتر: «سأخبركم قصة لمن يُزايد على معاهدة السلام بين البحرين والإمارات مع إسرائيل: إسرائيل لم تدمر سوريا، إسرائيل لم تحرق ليبيا، إسرائيل لم تشتت شعب مصر، إسرائيل لم تحطم ليبيا، إسرائيل لم تمزق لبنان إلى طوائف، قبل أن تعيبوا على إسرائيل أنظروا إلى أنفسكم بالمرآة يا عرب، فالعلة بكم».
ويضيف الداعية: «أنتم يا عرب من صفقتم للثورات المجنونة، أنتم من خرج لحرق شوارع بلادكم، أنتم من صفقتم للإخوان المسلمين، أنتم من احتضن حزب الله، أنتم من تسلّط بالإعلام على أنفسكم، أنتم من فجرتم مساجد وكنائس بعضكم البعض، منكم خرجت داعش وأخواتها، أنتم من كفّر بعضكم بعضا، المرض والعلة بكم وليس بإسرائيل». انتهى كلام الداعية.
حقٌ على كل صهبوني أن يرفع قبعته احتراما وإجلالا لوسيم يوسف، وحق على حكومة نتنياهو أن تستخدم نفوذها لمنحه جائزة نوبل للسلام، لكن هذا الشيخ الوسيم لايعلم من أين خرجت داعش والقاعدة؟ أنها خرجت من مدرسته الوهابية التكفيرية، الذي فجر مساجد وحسينيات المسلمين سنة وشيعة هو نفسه المجرم الوهابي التكفيري الذي فجر كنائس المسيحيبن واعتدى على معابد وكنيس اليهود في الكثير من بقاع العالم خلال العشرون سنة الماضية، الأمام علي ع قال الحق ابلج والباطل لجلج، الحمد لله الذي فضح العربان وبانت خيانتهم، الحمد لله الذي جعل الشيعة الوحيدون الرافضون للتطبيع القسري والمذل، يبقى الشيعة هم الإسلام المحمدي الاصيل ويبقى اعداؤهم يعملون مع أعداء الإسلام للنيل من الإسلام.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
21.9.2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close