الانشقاقات داخل الأحزاب الشيعة لأسباب شخصية

الانشقاقات داخل الأحزاب الشيعة لأسباب شخصية، نعيم الهاشمي الخفاجي
ان الانشقاقات داخل المجلس والدعوة والتيار الصدري اختلاف في وجهات نظر وليست لأسباب عقائدية أو بسبب تبني مشاريع سياسية تنقذ أبناء المكون الشيعي من دوامة القتل والتهجير والابادة، أحد الغنوصيين قال عندما خرجت بدر وعندما خرج سيد عمار من المجلس وعندما استقال عادل عبدالمهدي من المجلس الكثير قالوا كلاوات مرتبيها، هذا الغنوصي يقول بالاخير طلعنا نحن الصحيح وغيرنا خطأ؟؟ وختم كلامه (من نتركه لا نعود إليه، ومن يخرج عنا ليس منا، وإن بقينا أخوة!).‏‎
أقول لهذا الغنوصي كل الانشقاقات والتشرذم في الأحزاب الشيعية أسبابها حب الأنا وليست خلافات عقائدية أو على مشاريع سياسية، السيد محمد الحيدري ترك المجلس الأعلى لأن لديه خلاف مع سيد عمار سيد عمار شكل الحكمة عاد السيد الحيدري إلى مجلس اعلاي عراق نأمل ونتمنى أن تتوقف هذه الانشقاقات كافي تشرذم
مشكلة جميع الاحزاب وبالذات الإسلامية الشيعية من ٢٠٠٣ لحد الان ما مقتنعين أن مشكلة العراق طائفية قومية رغم سقوط مئات آلاف الضحايا والشهداء من المواطنين الشيعة ولم يعترفوا انهم فشلوا لأنهم قادوا العملية السياسية بعقلية معارض خنيث وليس بعقلية سياسي مدعوم من جماهير مليونية مضحية،بل تورطوا في سرقات وعليهم فساد
أقول الساسة جميعا حتى اذا وجد منهم ناس شرفاء لم يسيئوا ولم يقتلوا أحد لكن سكوتهم عن القتل والفساد كافي لجلب العار اليهم، العراق محتاج حل جذري ينهي الصراعات القومية والمذهبية لنكون صريحين بذلك ولا داعي للخجل والمستحى من قول الحقيقة.
ملاحظة كلمة غنوصي ليست شيمة وإنما تعني متفلسف أو فلسفة كانت تستخدم بالجاهلية قبل الإسلام.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
23.9.2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close