مصدر مسؤول في الحكومة اليمنية يكشف خطة الشرعية القادمة بالسيطرة على عدن و…

اسباب منع اللواء شلال من العودة.
الرياض/خاص
كشف مصدر مسؤول في الحكومة اليمنية اثناء لقاء جمعه بنشطاء جنوبيين بالعاصمة السعودية الرياض والذي ناقش معهم اخر المستجدات على الساحة اليمنية وخصوصا محافظات الجنوب المحررة وخطة الحكومة الشرعية في استعادة المؤسسات والمرافق الحكومية والاهلية في عدن وبقية المحافظات الجنوبية المحررة .
واكد المصدر المسؤول في الحكومة اثناء حديثه مع النشطاء الجنوبيين بالرياض الذي فضل عدم الافصاح عن اسمه ان لدى الحكومة الشرعية هذه المرة خطة مدروسة للسيطرة على الارض بدعم وتأييد من دول التحالف لاستعادة الشرعية الى عدن وبقية المناطق المحررة من خلال استعادة كافة مؤسسات ومرافق الدولة ونقل بعض الشركات والجامعات التي كانت تحت سيطرة المليشيات الحوثية في صنعاء الى العاصمة المؤقته عدن للاستفادة من ايرادات الشركات لصالح الدولة من بينها نقل شركة اتصالات سبأفون وجامعة العلوم والتكنولوجيا وغيرها من الشركات والمؤسسات الحكومية والأهلية بتوجيهات من الرئيس هادي ونائبه علي محسن الأحمر وبتأييد ومباركة  من السفير السعودي محمد آل جابر الذي بدوره ايد هذه الخطوة واعتبرها بانها خطوة لاستعادة كافة المؤسسات والشركات بمافيها شركات الاتصالات والانترنت لتكون تحت سيطرة الحكومة الشرعية واستثمار ايراداتها لتحسين الخدمات في المحافظات المحررة .
وحول اتفاق الرياض قال المصدر المسؤول ان جميع الاطراف توافقت على تنفيذ الشق الامني والعسكري من بينها نقل جميع القوات التابعة للحكومة والانتقالي الى الجبهات وافراغ عدن من اي قوة ما عدى قوات الأمن العام والنجدة وحراسة المنشآت ومن ثم يتم اعلان تشكيل الحكومة ونقلها الى العاصمة المؤقته عدن لممارسة عملها وتوفير الخدمات للمواطنين وصرف المرتبات .
اما فيما يتعلق بمنع عودة اللواء شلال شائع الى عدن برفقة مدير شرطة عدن الجديد اللواء الحامدي لاستلام مهام عمله بطريقة رسمية اكد المصدر المسؤول في الحكومة ان خلال اليومين الماضيين كان لقاء للسفير السعودي مع مدير شرطة عدن الجديد الحامدي وقيادة الحكومة وتم اقناع اللواء الحامدي بالسفر الى عدن وان السفير محمد ال جابر اجرى عدة اتصالات مع محافظ عدن احمد لملس ومع قيادات الانتقالي والضغط عليهم لاستقبال مدير الامن الجديد وتسهيل عمله من خلال تسليم ادارة امن عدن من قبل رئيس اللجنة الأمنية العليا بعدن احمد لملس بدلا عن شلال سائع  باعتبار المحافظ لملس المسؤول الاول وتمت الموافقة على ذلك من قبل المحافظ و قيادة المجلس الانتقالي الذين ابدو استعدادهم لتنفيذ وتسهيل ذلك بدون اي عراقيل خصوصا وان اللواء شلال ممنوع من العودة الى عدن بقرار من الشرعية وبموافقة من السفير آل جابر الذي التزم للحكومة باستمرار منع عودة شلال شائع الى عدن بسبب بلاغات من الشرعية بالوقوف خلف عرقلة عودة الشرعية الى عدن اكثر من مرة وكان اخرها مواجهة الجيش الوطني في احداث اغسطس من العام الماضي الامر الذي ادى الى فشل الجيش الوطني من السيطرة على عدن  .
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close