(للكاظمي احذر الصدر..فسيغدر بك) بمنتصف الصراع مع مليشة الولائية و(راهن على امريكا والمكافحة والجيش والشعب)

بسم الله الرحمن الرحيم

(للكاظمي احذر الصدر..فسيغدر بك) بمنتصف الصراع مع مليشة الولائية و(راهن على امريكا والمكافحة والجيش والشعب)

الشر الاكبر .. مقتدى الصدر الشهير بغدره .. منذ اول جريمة قتل بقتل الخوئي يوم 9 نيسان يوم تحرير العراق من صدام.. هذه الجريمة التي كانت اول تحدي للقضاء العراقي بعد سقوط الطاغية صدام.. وفشل القضاء في تفعيل مذكرة اعتقاله.. وبسببها حصلت كل الانتكاسات بالعراق ومنها بمجال القضاء..

ولا ننسى غدره بانتفاضة تشرين 2019 بتشكيله مليشية القبعات الزرقاء

التي استهدفت المتظاهرين بالتواثي لتوقع شهداء وجرحى بين المنتفضين الرافضين لفساد العملية السياسية وفساد مقتدى الصدر وتياره الاجرامي.. ولا ننسى غدر الصدر.. بشيعة العراق بتورطه بقتل شرطة النجف حديثي التطوع بعد 2003.. وتشكيله محاكم اطلق عليه (محاكم شرعية) بطشت بكل من يعارض دكتاتورية ال الصدر بين شيعة العراق.. ومحاصرته بيت السستاني وتهديده بالترحيل..

ولا ننسى غدر الصدر بعد 2003 ايضا.. عندما كانت تحاصر القوات العراقية والامريكية لوكر الارهاب (الفلوجة التي كان يتحصن فيها الزرقاوي) بحينها.. ليتسبب الصدر (بازمة النجف) بوسط وجنوب العراق ليضرب (القوات العراقية والامريكية) من الخلف.. ويتسبب بكوارث للعراق..

ونسال السيد الكاظمي:

1. من اول من اسس مليشيات خارج ايطار الدولة بعد 2003.. اليس مقتدى الصدر ومليشياته جيش مهدي.. التي زرعت الرعب والعبوات الناسفة والخطف والصك والقتل على الهوية.. واعلم معظم المليشيات متفرخة من مليشية الصدر جيش مهدي..

2. من اول من تورط بقتل الشرطة و الجيش العراقي بعد 2003 اليس مقتدى الصدر بقتله عبر مليشياته شرطة النجف حديثي التطوع.

3. من جمع الفساد والسلاح المنفلت بعد 2003 اليس مقتدى الصدر ومليشياته وكتله السياسية الاحرار ثم سائرون.. رموز الفساد بالعملية السياسية..

4. من قتل العراقيين على الهوية اليس مليشة جيش مهدي الصدري والجناح الثاني لها تنظيم القاعدة ..

5. من جلس تحت اقدام القائد العام للقوات المسلحة الايرانية حسب الدستور الايرااني (خامنئي).. وجهر بالولاء له.. اليس مقتدى الصدر..

وبالتالي (من جمع السلاح المنفلت والفساد) هو الصدر نفسه.. منذ 2003 لحد يومنا هذا..

فعليه نؤكد للسيد مصطفى الكاظمي.. ضرورة الاعتماد على:

1. القوات الامريكية .. التي لا تغدر بحلفاءها..

2. قوات جهاز مكافحة الارهاب البطلة..

3. فرق من الجيش العراقي الموالية للدولة.. والغير مرتهنه بضباط دمج ..

4. ابعاد كل الاطراف المنافقة.. وتعرفها (بعداءها ضد امريكا.. وبنفس الوقت تدعي انها ضد استهداف السفارة الامريكية وقوات التحالف).. فهؤلاء هم اخبث و اخنث واحقر ما موجود بالعراق وهم سبب بلاء ارض الرافدين..فهؤلاء يلعبون على الحبال.. فعليك برميهم باقرب سلة نفايات.. واولهم مقتدى الصدر اللبناني الاصل..

5. اعتمد ايضا على الشعب الذي في غالبيته الساحقة مع اي جهد للدولة ضد العقائد المنحرفة كالولائية.. كمرحلة اولى.. للانقضاض على العقيدة الثانية المنحرفة الصدرية بعد ذلك.. ليتحرر شيعة العراق من العقائد المنحرفة التي حكمت العراق وشيعته منذ 2003 فسادا واجراما وعمالة لايران..

6. لا تقع بخطأ المالكي بعدم قطع رؤوس المليشيات بصولة الفرسان بحينها .. لتفرخ لنا مليشيات بعد انتهاء معارك صولة الفرسان.. فعليك بسحق رؤوس المليشيات .. ولا تقع ايضا بخطأ المالكي الثاني يوم لم يبقي قوات امريكية بالعراق لضمان امن العراق وردع التدخلات الاقليمية..

7. فعل قوانين الخيانة العظمى و التخابر مع الجهات الاجنبية .. وحل مليشة الحشد الايراني الولاء عراقي التمويل .. واعمل على ازالة كل الصور والجداريات بشوارع العراق لصور زعماء اجانب كالخميني وخامنئي الايرانيين.. وسارع لتشكيل محكمة دولية كمحكمة لاهاي ولكن هذه المرة لمحاكمة اركان الفساد المالي والاداري منذ 2003 وتشكيل جهاز دولي لاسترداد الاموال العراقية المهربة لحساب دولي مخصص لاعمار العراق بافضل الشركات العالمية المتقدمة.

وننبه شيعة العراق لضرورة دعم (شيعة الدولة) ضد (شيعة العقائد المنحرفة):

كما في مصر هناك سنة الدولة كالسيسي ضد سنة العقائد المنحرفة كالاخوان والقاعدة وداعش، كذلك يجب على شيعة الدولة المدنية (مصطفى الكاظمي) مع شيعة الدولة بجناحها العسكري (كعبد الوهاب عبد الزهرة الساعدي).. الانقضاض على العقائد المنحرفة (الصدرية والولائية).. واجتثاثها من جذورها..

فعليه (مصطفى الكاظمي).. ينظف اليوم (مخلفات مقتدى الصدر نفسه):

1. فالمليشيات الخارجة عن القانون .. اول من سن سنن السوء .. لها الصدر بعد 2003 بتاسيسه اول مليشية خارج ايطار الدولة باسم جيش مهدي..

2. القضاء العراقي المهزوز.. الذي سبب ضعفه فشله بتفعيل مذكرة اعتقال الصدر بجريمة الخوئي بعد 2003..

3. الفساد المالي والاداري التي احد اركانها قوائم الصدر (الاحرار ثم سائرون)..

4. جميع رؤساء الوزراء بعد 2003 باعتراف حاكم الزاملي .. جاءوا بموافقة الصدر.. اي كل ماسي العراق لم تحصل لولا الضوء الاخضر لمقتدى الصدر .. لوصول الفاسدين للحكم..

5. الحرب الطائفية كانت مليشة الصدر دور خطير فيها..

6. قمع الشيعة العرب انفسهم.. ومنع بروز نخب سياسية وثقافية واعية.. كان للصدر ومليشياته دور بتصفية كل من يبرز من نخب بين شيعة العراق بعد 2003.

………….

واخير يتأكد للشيعة العرب بارض الرافدين بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close