الخريف – للشاعر الفرنسي لامارتين (1790- 1869)

الخريف – للشاعر الفرنسي لامارتين (1790- 1869) – بهجت عباس

تحيّـاتٌ ، أيتها الغاباتُ المتوَّجةُ بالأخضر المستديم !
الأوراقِ المُصفَـرّةِ على العشب المتنـاثر !
تحيّـاتٌ ، أيتها الأيام الأخيرة الرائعة ! حِدادُ الطبيعة
يُـثيـرُ ألمي ويُمَتِّـعُ عينـيَّ .
أسير بخطواتٍ حالمة في طريق مهجـور ،
وأريد أن أرى ثانية ، ولآخـرِ مرةٍ ،
هذه الشمسَ المتضائـلةَ والشّاحـبةَ والتي لا ينفـذ
نورُها الواهنُ إلى ظلام الغابات عند قدمي إلاّ بجهد!
**
أجلْ، في أيام الخريف هذه ، عندما تموت الطّبيعة
أجد إغراءً عظيماً في نظراتها المتستِّرة ،
وَداعَ صديق ، والبسمةَ الأخيرة
من الشِّفاه التي سيغلقها الموتُ إلى الأبد .
**
هكذا أتهـيّأ لأغادر أمدَ عمري
أندب الأملَ المُحتضَر لأيامي الطَّوال
وأنظر إلى الوراء مرة أخرى ، وبأعين حاسدة
أفكر مَـليّـاً بعطاياها التي لم أنعُـمْ بهـا قطّ.
**
يا أرضُ ، يا شمسُ ، يا وديانُ ، ويا طبيعةً رائعةً جميلة
أنا مدين لكم بدموع على حافّـة قـبري ؛
يُشَمُّ الهواء عذباً ! الضياءُ جِـدُّ نقـيٍّ !
والشمسُ جميلة للمُحتضَـر !
**&
!الآن أريد أن أشربَ حتى آخـرَ قطرةٍ
من كأس الزَّهرة التي تمزج الرّحيق بالصّفراء
عند قعر كأس الحياة التي شربتُ
ربما تكون ثمة قطرة من عسل رائق.
**
ربما يدّخر لي المستقبل في مستودعه
قبضةً من سعادة ، أملاً بائساً ؟
ربما تكون بين الحشد روح أُهملتْ
تتفهّم روحي فتتجاوب معـها ؟
**
تسقط الزَّهـرةُ فتمنحُ الريحَ عِطرَها
إلى الحياة ، إلى الشّمس ناطقةً وداعَـها الأخيـر؛
سأموت ؛ وروحي في لحظة انتهـائهـا
ستعطي صوتَ حِدادٍ هادئاً وقَـرعَ ناقوسِ موتٍ شجيّاً

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close