عبيد صدام الجرذ الهالك من الرداحة اتجهوا للغناء إلى ال سعود

عبيد صدام الجرذ الهالك من الرداحة اتجهوا للغناء إلى ال سعود، نعيم الهاشمي الخفاجي
خريجوا فيالق الردح للجرذ الهالك بقيت العبودية تسري في عروقهم، لدينا مثل عراقي مشهور يقول( ذيل الكلب وضعوه أربعين يوم بين قصبيتين لتعديله مجرد يتم رفع القصبيتين يعود ذيل الكلب معوجا لوضعه الطبيعي) الإنسان يتم إجباره تحت ظل الأنظمة الدكتاتورية لتنفيذ امور لا يؤمن بها، عندما وصلت للدنمارك في بداية التسعينيات وجدت المطرب العراقي قحطان العطار وحدثنا كيف اجبروه للغناء إلى صدام الجرذ وكيف هرب من العراق بسبب ذلك، تم تشكيل فيلق للمطربين والرداحة لتمجيد الجرذ الهالك وسمي بفيلق عبدالله المؤمن، سقط صدام الجرذ الهالك والبعض اعتذر عن ذلك، والبعض الآخر وهم الأكثرية بقي يعيش على الذل، قنات أم بي سي عراق معظم الحثالات السابقة تمجد النظام السعو….، اليوم قرأت خبر أن المطرب ……. المهندس
‏يطرب باغنيته العصماء الجديدة
“الحكم لله ثم لال سعود”
وبس والله حبيت تشاركوني الإحساس، هههه هههههههه، العبد يبقى عبد، العبودية جينات وراثية من ولد في بيئة العبيد يبقى عبد ويرفض أن يتحرر من تلك العبودية، كان ممكن لهذا التافه ان يعيش في دول أوروبا محترم ولديه الإمكانيات ويترك العبودية للاخرين، طمام عار.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
27.9.2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close