الى السيد رئيس الحكومة ٦٠٠مريض ثليسيميا بالكوت يواجهون الموت،

نعيم الهاشمي الخفاجي

يوجد ستمائة مريض في الكوت مصابون في مرض فقر الدم الوراثي بدون علاج وحتى الحكومة قطعت عنهم راتب المائة الف دينار وهو مبلغ لاقيمة له لايستطيعون شراء العلاج من الصيدليات لأن جميع هؤلاء المرضى هم من الفقراء والعاجزين عن العمل، مات خلال العام الماضي مائتين مصاب، يوجد مستشفى بالكوت فقط اسمه مستشفى البتول يأتيه كل المرضى من الحي وبدرة والنعمانية والصويرة، والمستشفى لايملك علاجات يعطيها للمرضى، سبق لي أن تواصلت مع النائب عبدالامير التعيبان الدبي وأيضا ارسلت طلبات إلى النواب وجيه عباس والنائب الحاج سالم، وتواصلت مع اللجنة القانونية في البرلمان العراقي لتشريع قانون منصف لشريحة مرضى التليسيميا الكل واعدني خيرا لكن بدون نتائج، هل يعقل خير العراق وصل ويصل للمصريون الاردنيون و……الخ من دول العالم ولم يصل هذا الخير لابناء الشعب المرضى؟؟ هل يعقل يوجد مليونان متقاعد من أكراد وبعثية وشيعة متحزبون يعيشون خارج العراق وتصلهم رواتبهم التقاعدية غالبيتهم ليسوا بحاجتها وعندنا بالعراق كله عشرة آلاف مريض ثليسيميا حالتهم يحتاجون تبديل دم وعلاج الدولة لم تعطيهم رواتب تقاعدية؟ هل يقبل رئيس الحكومة السيد الكاظمي ورئيس الجمهورية الرحيم الرؤوف مع الذباحين الذي يرفض المصادقة على إعدام هؤلاء المجرمين أن يتم ترك مرضى التليسيميا بدون رعاية؟ هل يعلم السيد رئيس الحكومة الموقر أن واجب الحكومة الاخلاقي والإنساني تهتم بهؤلاء وتوفر لهم العلاج المجاني مع راتب بقدر راتب معلم أو مدرس حتى يتمكن المريض المسكين أن يعيش عيشة كريمة ويستطيع الزواج أسوة ببقية البشر المحيطين به؟؟؟ في دول أوروبا الطفل الذي يولد وعنده أمراض تخلف عقلي أو لديه اعاقه أو تشوه يوفرون له كل الإمكانيات وعندما يصل عمره ١٨ سنة يحال للتقاعد المبكر بحيث يكون راتبه راتب موظف حتى يتمكن من العيش والزواج وبناء أسرة….الخ، في الختام شعب العراق مظلوم حتى من قبل أبنائه الذين اوصلتهم الظروف لسدة الحكم، طالبنا مئات المرات في ضرورة وضع حل لهؤلاء المرضى لكن ساستنا يعيشون في قصور عاجية ولايهمهم مآسي المرضى والمعاقين، اسأل الله العلي القدير أن يعجل بهلاك هؤلاء الساسة الأشرار الذين ظلموا العباد واذلوهم، كل شاب مريض في مرضى التليسيميا ولايملك دينار واحد بسبب ظلم الساسة أصحاب القرار بالعراق يكون خصم لهؤلاء الساسة الفاسدين في يوم الحساب عند رب كريم وعادل لا يقبل لعباده الظلم.
اسم العلاج Desferat.0.5.g
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل
29.9.2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close