تحالف القوى يدين قصف أربيل ويوجه دعوة للكاظمي

أصدر تحالف القوى العراقية، الخميس، بياناً أدان فيه القصف الصاروخي في أربيل أمس، فيما دعا الحكومة الى تحمل مسؤولياتها تجاه ما وصفها بـ”عصابات السلاح المنلفت”.

وقال التحالف في بيان “ندين بشدَّة إصرار عصابات السلاح المنفلت تحديها لسلطة الدولة وسعيها لإشعال العراق بجميع محافظاته، وتهديد حياة المواطن العراقي أينما وُجد، في جنوب العراق أو وسطه أو غربه أو شماله، بنار صواريخ الكاتيوشا الهوجاء”.

وأضاف، “وباعتبارنا قوى عراقية حريصة على أمن العراق والعراقيين، ندعو الحكومة إلى تحمل مسؤولياتها، واتخاذ إجراءاتها لوقف تغوّل عصابات السلاح المنفلت، والمباشرة بعمليات استخبارية وميدانية لوقف نزيف الدم العراقي، وتأكيد قدرة الحكومة وأجهزتها الأمنية في التصدي لهذا الإرهاب الأعمى”.

وتابع، أن “سعي بعض الأطراف والجماعات المسلحة وفصائل الكاتيوشا لفرض قرارها ورفع صوتها عالياً بالضد من قرار الدولة وصوتها؛ إنما يشكل تحدياً خطيراً قد يؤدي، إذا لم تتخذ الحكومة قراراً جريئاً بنزع سلاحها بالقوة، إلى اغتيال الدولة ومؤسساتها، وزعزعة أركان نظامها الديمقراطي”.

وأشار إلى أنه “لقد أصبح من الواضح من لا يريد بناء الدولة، ويسعى جاهداً لزعزعة استقرارها وإهانة هيبتها، وما الإصرار على استهداف الآمنين في كردستان العراق إلا إمعان في مشروع تخريب العراق، وتهديد أمنه واستقراره، وطرد ضيوفه من الأشقاء والأصدقاء”.

وختم التحالف بيانه بالقول “أصبح لزاماً على حكومة الكاظمي إثبات جدارتها وقدرتها على فرض الأمن، وإلزام القطعات والتشكيلات تحت قيادتها بأمر القائد العام للقوات المسلحة، وفي الوقت نفسه، ننتظر من القوى السياسية الجدية دعم جهود الحكومة لبسط الأمن والاستقرار في جميع أنحاء العراق”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close