تحليل: هل على تركيا وأذربيجان أن تقلقان بشأن خسائر مرتزقة سوريين يقاتلون ضد أرمينيا؟

أحمد الخالد، صحفي وكاتب سوري
هل على تركيا وأذربيجان أن تقلقان بشأن خسائر مرتزقة سوريين يقاتلون ضد أرمينيا؟

قبل أسابيع قليلة فقط كان العديد من المحللين والمراقبين متشككين إزاء التقارير عن نقل تركيا وكلائها من الجيش الوطني السوري إلى ناغورنو كاراباخ ، وذلك لأن المسؤولين الأتراك نفوا أي ادعاءات من هذا القبيل. فإنه لا تترك سوى القليل من الشكوك مع استمرار تزايد عدد الضحايا في صفوف المرتزقة السوريين في أن مقاتلو الجيش الوطني السوري أصبحوا وقوداً للمدافع في العملية التركية لدعم أذربيجان.

بلغ عدد الدفعة الأولى من السوريين الذين لقوا حتفهم في ناغورنو كاراباخ أكثر من 50 شخصًا، وفقًا للرسائل ومقاطع الفيديو التي انتشرت على نطاق واسع على حسابات على واتس آب تليغرام. وكان من بين القتلى الذين تم تسليمهم إلى سوريا عبر معبر حوار كيليس الحدودي ودفنوا على عجل رجال من حلب وإدلب وحمص ومناطق أخرى من سوريا. أصيب العديد من أقاربهم، مثل عائلات محمد شعلان من الأتارب وكنان فرزات من معرة النعمان ، بالصدمة عندما علموا بوفاتهم.

تمامًا مثل غالبية السوريين الذين سافروا إلى ناغورنو كاراباخ، كان الدافع الأساسي وراء انضمام محمد وفرزات القتال ضد أرمينيا هو المكافآت المربحة التي وعدت بها تركيا وهي تصل إلى 2000 دولار. “أنا هنا لكسب المال من أجل حياة أفضل في سوريا لأن حياتي بائسة هناك. هذا مثل عمل لي و لا أكثر”، قال عضو في لواء سلطان مراد ، أحد من أوائل فصائل الجيش الوطني السوري التي نشرت مقاتليها في المنطقة المتنازع عليها، بحسب ما نقلته صحيفة الغارديان.

ويعود سبب الخسائر الفادحة في صفوف المرتزقة السوريين إلى مشاركتهم في المعارك اكثر شراسة على عدة محاور ،ومنها مدينة جبرائيل وترتر وفيزولين وتاليش. تسمح ذلك لأذربيجان بإبقاء جيشها  بعيدًا عن صدام مباشر مع العدو وتقليص مهامها بتقديم الدعم الجوي بما في ذلك باستخدام الطائرات بدون طيار تركية الصنع من طراز Bayraktar وتنسيق الضربات المدفعية والصواريخ على المواقع الأرمينية.

تختلف تقديرات أعداد المرتزقة السوريين الموجودين في ناغورنو كاراباخ اختلافًا كبيرًا. وبينما حددت التقارير الأولية عددهم بـ 500 رجل، يُعتقد حاليًا أن العدد الفعلي قد يعد بالآلاف. تشير هذه البيانات إلى أن ما لا يقل عن 10 في المائة من المقاتلين قتلوا خلال الأيام الأولى للصراع – وهو إنذار خطير للمرتزقة وداعميهم الأتراك.

يجب أن تكون هذه التطورات بمثابة تحذير لأذربيجان أيضًا. كلما طال أمد النزاع، زاد خطر وقوع إصابات بين الجنود الأذربيجانيين، الذين تكبدوا بالفعل خسائر في الضربات الانتقامية الأرمينية. تمكنت باكو من تجنب السخط بين العسكريين والسكان المدنيين على حد سوا بفضل المرتزقة السوريين الذين تم استغلالهم كوقود للمدافع ولكن هذا لا يمكن أن يستمر لفترة طويلة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close