التبرج (1) و(2)

التبرج(1)و(2)، الدكتور صالح الورداني
—–
قالوا :تَبَرَّجَتِ المَرْأَةُ تَبَرُّجاً أَظْهَرَت زِينَتَها ومحاسِنَها للرِّجالِ..
وقيل : إِذا أَظْهَرَتْ وَجْهَها..
وقيل إِذا أَظْهَرَتِ المرأَةُ مَحَاسِنَ جِيدِها ووَجْهِها..
والجَيَدُ بالتَّحْرِيكِ : طُولُها وحُسْنُها أَو دِقَّتُهَا مَعَ طُولٍ..
وقد يُوصَف العُنق نفْسُه بالجَيَد فيقال عُنُقٌ أَجْيَدُ كما يقال عُنُقٌ أَوْقَصُ وهي جَيْدَاءُ أي طوِيلةُ العُنُقِ..
وقال أَبو إِسحاقَ في قولِه تعالى : (غَيْرَ مُتَبَرِّجاتٍ بِزِينَةٍ )النور /60
التَّبَرُّجُ : إِظهارُ الزِّينَةِ وما يُسْتَدْعَى بهِ شَهْوَةُ الرّجالِ..
وقيل : إِنَّهُنَّ كُنَّ يَتَكَسَّرْنَ في مَشْيِهنّ ويَتَبَخْتَرْن..
والتبرج: التكشف..
قال تعالى: { وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلاَ تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاَةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً } الأحزاب/33
قال ابن عباس: الجاهلية الأولى ما بين إدريس ونوح ، كانت ألف سنة ، تجمع المرأة بين زوج وعشيق..
وقيل لسوده بن زمعة: لم لا تخرجين كما تخرج أخواتك؟
فقالت: والله لقد حججت واعتمرت، ثم أمرني الله تعالى أن أقر في بيتي، فوالله ما أخرج من بيتي، فما خرجت حتى أخرجوا جنازتها..
وسودة هى ثانى زوجات النبي (ص) بعد خديجة..
وهى صاحبة قصة عمر التي رواها البخاري ومسلم وغيرهما..
روى عن عَائِشَةَ، قَالَتْ: خَرَجَتْ سَوْدَةُ بَعْدَمَا ضُرِبَ الْحِجَابُ، لِحَاجَتِهَا؛ وَكَانَتِ امْرَأَةً جَسِيمَةً لاَ تَخْفَى عَلَى مَنْ يَعْرِفُهَا..
فَرَآهَا عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ، فَقَالَ: يَا سَوْدَةُ أَمَا وَاللهِ مَا تَخْفَيْنَ عَلَيْنَا، فَانْظُرِي كَيْفَ تَخْرُجِينَ؟
قَالَتْ: فَانْكَفَأَتْ رَاجِعَةً وَرَسُولُ اللهِ ، فِي بَيْتِي، وَإِنَّهُ لَيَتَعَشَّى، وَفِي يَدِهِ عَرْقٌ فَدَخَلَتْ..
فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ اللهِ إِنِّي خَرَجْتُ لِبَعْضِ حَاجَتِي، فَقَالَ لِي عُمَرُ كَذَا وَكَذَا..
قَالَتْ: فَأَوْحى اللهُ إِلَيْهِ ثُمَّ رُفِعَ عَنْهُ وَإِنَّ الْعَرْقَ فِي يَدِهِ، مَا وَضَعَهُ..
فَقَالَ: إِنَّه قَدْ أُذِنَ لَكُنَّ أَنْ تَخْرُجْنَ لِحَاجَتِكُنَّ..
وكيف لعمر أن يعترض زوجة النبي في الطريق ويهددها..؟
وهل كانت سودة لا تعرف حدودها وواجباتها وهى زوجة النبي، وعمر هو الذي كان يعرفها..؟
وما صلة قضاء الحاجة بالتبرج..؟
وهل قضاء الحاجة يحتاج إلى إذن من الوحي..؟
وكيف كان النسوة يقضين حاجتهن قبل نزول الآية بالإذن..؟
هل كانت قضاء الحاجة من الممنوعات..؟
وفي رواية أخرى : أن أزواج النبي (ص)كن يخرجن بالليل إذا تبرزن إلى المناصع وهو صعيد أفيح ، وكان عمر بن الخطاب يقول لرسول الله: احجب نساءك..
فلم يكن رسول الله يفعل ، فخرجت سودة بنت زمعة زوج النبي ليلة من الليالي عشاء وكانت امرأة طويلة فناداها عمر : ألا قد عرفناك يا سودة، حرصاً على أن ينزل الحجاب..
قالت عائشة : فأنزل الحجاب(أي على رأي عمر)..
والسؤال هنا : هل كان رسول الله غافلاً عن أمر الحجاب كي يذكره به عمر..؟
ويعد الفقهاء نزول الوحي على رأي عمر من موافقات السماء له، ويعدونها من أعظم مناقبه..
والذين اخترعوا مثل هذه المناقب رفعوا عمر فوق رسول الله..
والذين يعتقدون في مثل هذه الموافقات ينقضون إيمانهم بشخص الرسول ومكانته..
ومسألة الحجاب خاصة بنساء النبي ولا صلة لها بالتبرج..
{وإذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعَاً فاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ}الأحزاب/53
أما الستر فهو لعموم النساء..
والفرق كبير بين الحجاب والستر..
الحجاب هو احتجاب جسد المرأة وزينتها عن الرجال الأجانب..
وإذا سلمنا بأن آية الحجاب عامة لجميع النساء فإن هذا يعني عزل النساء في البيوت وعدم خروجهن البتة..
وهو ما يخالف سيرة الرسول(ص) الذي تعامل مع النساء وبايعهن وشاركن معه غزواته..

التبرج (2)
قال تعالى:{ وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلاَ تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى}
قالوا:إنّما أُمَرتِ المرأة في الإسلام بالتصوّن والتعفّف، والتستّر والتخلّق؛ حتى لا تشبه المرأة الجاهليَّة التي كانت “تُلقي الخمار على رأسها ولا تَشُدُّه، فيواري قلائدها وقُرُطَها وعُنقها، ويبدو ذلك كله منها..
فيكون ذلك أفتن للرجال، وأشدّ إغراءً لهم بِهَنّ، وكأنَّ دَعْوَةٌ متغنّجِةٌ إيّاهُم إليهنّ؛ فكان لهنّ مِشيةٌ وتكسُّرٌ وتغنّج..
فكانت المرأة العربيّة في الجاهليّة ربما لبست الدرع من اللؤلؤ غير مَخِيط الجانبيْن، بالإضافة إلى الملابس الشفّافة التي كانت تُبْدِي من المرأة ما بالداخل، من الخارج..
وهى صورة الجاهلية الأولى السابقة على الإسلام..
وهو ما يعني أن هناك جاهلية ثانية وثالثة..
ومهما كانت صورة التبرج في الجاهلية فهى لم تكن قد وصلت إلى صورة التبرج الحالية ، أو جزء منها..
إلا أنه بعد ظهور الفرنجة وغزوهم بلاد المسلمين أخذ التبرج صورة أخرى لا تتناسب مع قيمنا وديننا..
منذ ذلك التأريخ اتجهت المرأة لتعرية جسدها من باب تقليد الفرنجة ومحاكاتهم..
لكن السؤال هنا : كيف أثر الفرنجة على النساء..؟
وأين كان الرجال..؟
ولماذا سمحت الحكومات بنمو هذه الظاهرة واستفحالها..؟
ولماذا انهارت قيمنا وثوابتنا وانهارت حصوننا من الداخل أمام موجات الغرب الصليبي..؟
روى السيوطي في حسن المحاضرة حوادث عام 403ه: وفيها حبس – الحاكم بأمر الله- النساء ومنعهن من الخروج في الطرقات، وأحرق الزبيب وقطع الكرم، وغرق العسل..
‬ويصف لنا الجبرتي في تأريخه حال المرأة المصرية أيام بونابرته: وتبرج النساء وخروج غالبهن عن الحشمة والحياء ،وهو أنه لما حضر الفرنسيس إلى مصر ومع البعض منهم نساؤهم كانوا يمشون في الشوارع مع نسائهم وهن حاسرات الوجوه لابسات الفستانات والمناديل الحرير الملونة ،ويسدلن على مناكبهن الطرح الكشميري والمزركشات المصبوغة..
ويركبن الخيول والحمير ويسوقونها سوقاً عنيفاً مع الضحك والقهقهة ومداعبة المكارية-سائق الحمار الساءس- معهم وحرافيش -سفلة-العامة، فمالت إليهن نفوس أهل الاهواء من النساء الأسافل والفواحش فتداخلن معهن لخضوعهم للنساء وبذل الأموال لهن..
وكان ذلك التداخل أولاً مع بعض إحتشام وخشية عار ومبالغة في إخفائه ،فلما وقعت الفتنة الأخيرة بمصر وحاربت الفرنسيس بولاق ،وفتكوا في أهلها وغنموا أموالها وأخذوا ما استحسنوه من النساء والبنات ،صرن مأسورات عندهم فزيوهن بزي نسائهم وأجروهن على طريقتهن في كامل الأحوال..
فخلع أكثرهن نقاب الحياء بالكلية وتداخل مع أولئك المأسورات غيرهن من النساء الفواجر..
وخطب الكثير من الفرنسيين بنات الأعيان وتزوجوهن رغبة في سلطانهم ونوالهم ،فيظهروا الإسلام وينطقون بالشهادتين لأنه ليس لهم عقيدة يخشى فسادها وصار مع حكام الأخطاط منهم النساء المسلمات متزييات بزيهم ،ومشوا معهم في الاخطاط للنظر في أمور الرعية والأحكام العادية والأمر والنهي والمناداة..
وتمشي المرأة بنفسها أو معها بعض أترابها وأضيافها على مثل شكلها وأمامها القواسة والخدم ،وبأيديهم العصي يفرجون لهن الناس مثل مايمر الحاكم ويأمرن وينهين في الأحكام..
وقد إستمرت المرأة المصرية على‮ ‬نهج محاكاة الإفرنج المستعمرين وتقليدهم طوال العصور اللاحقة وحتي‮ ‬العصر الحالي..
ويسرت حكومات مرحلة ما بعد الاستعمار سبل التفاعل مع ثقافة الغرب – الفرنجة- بداية من التبرج وحتى الشذوذ والإباحية والإلحاد..
وقامت الأدبيات والسينما المصرية – من أيام عبد الناصر- بدعم هذا الثقافة والترويج لها بين المصريين حتي‮ ‬أصبحت أمراً‮ ‬واقعاً‮، ليس في مصر وحدها بل في العالم العربي الذي تأثر بدعاية عبد الناصر وشعاراته الكاذبة ، وعلى رأسها شعار تحرير المرأة ومساواتها بالرجل ومحاربة الاستعمار..
وكان من الأجدر على من ينادي بالعروبة والقومية ، ويدعى محاربة الاستعمار أن يعمل على إحياء ثقافة الأمة وقيمها..
وأن يقاوم ثقافة الاستعمار الوافدة التي هى أخطر من الاستعمار نفسه والتي أوصلت المرأة إلى درجة تجاوزت حدود التبرج بكثير..
إلا أنه بدعمه هذه الثقافة أكد لنا أنه من أدوات هذا الاستعمار ومن صناعته..
والخلاصة انهم بشعاراتهم الكاذبة قد جردوا المراءة من عقلها ومن انوثتهاقبل ان يجردوها من ملابسها..

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close