ريـم جـزائـريـة في شـبـاك قـصيـدة عـراقيـة

ريــــم جـزائـــريــــة في شـــــبـاك قـصـــيـدة عـراقيـــــة
شعـــر : حســــين حســــن التلســـــيـني
ياريــــــمُ إنَّ هــــواكِ شمــسٌ للعــــــــراقِ
وَجُنَـيْـنَـــة مافَـتَّــحَـتْ بــابَ الفـــــــــــراقِ
والعِطـــرُ في خَدَّيـــــكِ يدعــو للتــــلاقي
والسِّـحْـرُ في عيـنـيــكِ يشــدو للـوفـــــاقِ
ياريـــــمُ للسَّهــراتِ قـد فــاحَ اشــتـيـاقي
وإلـى ليـالي الشَّعْــــر قـد فـاضَ التحـاقي
بــدرٌ أنــا في اللـيــلِ يكتـمـــلُ انـطــلاقي
حَــرْفٌ أنــا والضَّــمُّ مفـتـــــاحُ انغـلاقي
أنــا شاعــرٌ والشِّعـرُ خَيْـلي في السِّـــــباقِ
وقصـــيدتي كحـــلٌ بِـــــهِ تحلـو الـمــآقي
وعلى شـواطئهــا الشـمــوسُ بـلاوثـــاق
وعلـى شـــفـاهِ جِنـانـــها ســــرُّ انـفـتـاقي
أنـا صـادقٌ والصِّــدقُ شـريانُ اعتـنــاقي
وأنـــــا الدواءُ الكـارهُ لــــدغَ النـفـــــاقِ
طيــرٌ جنــاحاهُ الجنـــاسُ مـع الطبـــاقِ
مطرٌ تَوشَّــح زرقـــةَ السَّـــــبعِ الطبـاقِ
وأنا لفَـيْــضِ العشــقِ في مجـرى السِّـــيـاقِ
والعشـقُ عـطـرٌ في قـواريــر اســتفاقي
ونســـــيمـة حَمَلتْ حكـايــــاتِ انـبـثـــاقي
وحمامـة غَـنَّـتْ على غُصْــنِ امتـشــاقي
أنـا عاشــقٌ غطـى الجـزائـرَ بالعِنَـــــاقِ
وأنـامَهــــا في قلبِ عشـــــتارِ العـــراقِ
يـاريــمُ مـن خَفْـقِ الهـوى كان اشــتـقـاقي
وَلـمَـوْكبِ العُشَّـــــــــاقِ ألحـانُ ائـتـــلاقي
يـاريـمُ أنت النُّـــــورُ لاليــــــلَ الشِّـــــقاقِ
شــفتـاكِ مـن عَسَــلِ الهـوى حُلو الـمَـذاقِ
وَغَمــامُ صـدركِ ليــلُ عُـرسٍ للسَّـــواقـي
في السَّـــقي أكثـــر خبـــــرةٍ من كلِّ سـاقِ
أنـا زورقٌ وهــواكِ بَحْـــــري وانعـتــاقي
حُبُّ الــزوارقِ للبُحــورِ بـلانفــــــــــــاقِ
يـاريــمُ إنـي بيـــن شـــــوقٍ واحتـــراقِ
فــدعــي دلالـكِ وامطـــريــني بالعنـاقِ
ليظلَّ نَبــــضي في عنــاقٍ والتصــــاقِ
وتظل أشـواكُ الجَفَــا حـرقى الـمَسَــاقِ
حتـى يظـلَّ الســـــاقـي للظمــآن باقــي
وتعــــشْ قلوبُ العـاشــقيـن بلا طـلاقِ
حـتى يظـلّ العيــــــدُ شـــلالَ اندفــاقِ
وبنـــاتُ أمِّ الضــوءِ تجــري بـاتـســاقِ($)
والحُبُّ يبــقى صـــــامـداً دون اختـراقِ
والـحــربُ لاتبـــقى علـى قَـدَمٍ وســاقِ
($) بنــات أم الضــوء : هـي الشمـــس والـكـواكــب الســـــيارة .
(*) العـــراق / الـمـوصــل (2 / 2/ 2015 )
[email protected]oo.com

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close