البلدان الرافضة للخنوع يتم محاربتها داخليا من خلال الطوائف

البلدان الرافضة للخنوع يتم محاربتها داخليا من خلال الطوائف، نعيم الهاشمي الخفاجي

عندما تكون بلدان عربية مؤثرة مثل العراق واليمن وسوريا ……الخ ترفض شعوبها التطبيع المذل مع بني صهيون حينها يدخل الأعداء من العامل القومي والمذهبي ويتم نخر البلدان وانتهاك سيادتها ويتم دعم مكونات ودعم ميليشيات وهابية تكفيرية وقومية، بظل هذا الوضع ‏العصابات المسلحة تربك الوضع العام وتسيطر المليشيات والشركات الأمنية لأخذ حصصهم من المال وأيضا الدول التي تدعم هؤلاء ولديها مشاريع تريدحصتها من أرضك وثروتك، تصبح الدول المبتلية بالإرهاب عاجزة مثل الدولة العراقية
لاقيمة لسلطة قانون ومؤسسات الدولة يتم إسقاط هيبة الدولة،
فالدول الطامعة تحرك عملاء سفاراتها للحرق والقتل لتجبر الدولة أن تلغي اتفاقيات مفيدة وتوقع صكوك عقود للدول الطامعة بل ويتم التتنازل عن سيادتها وجزء كبير من ثروتها مقابل أمنها ووحدة أراضيها المزعومة وهي بالحقيقة مفككة ومجزئة، مضاف لذلك الخونة من كتاب العار يصبحون صهاينة أكثر من الصهاينة يشنون حملات إعلامية قذرة لكل الفئات الرافضة للاستسلام، بل الصحفي الصهيوني ايدي كوهين أكثر رحمة وشرفا من كتاب العار الممسوخين من أبناء جلدتنا،
الكاتب الإسرائيلي ايدي كوهين أكثر مصداقية من الإعلاميين العرب حدد الدول العربية المطبعة مع إسرائيل بشكل مضبوط وصريح على عكس اعلام دول الخليج الذي يتهم المقاومين في التسابق للتطبيع، الشكر الجزيل إلى ايدي كوهين والله أفضل وأصدق من كتاب صحيفة الشرق الأوسط والعربية والحدث والجزيرة وأصدق من المتصهينين من العراقيين، ايدي بن كوهين حدد الدول التي تطبع مع بني صهيون ولم يكذب على الدول الرافضة للتطبيع، الكتاب الصهاينة أكثر شرفا من أنصار نتنياهو من اراذل الأمة العربية المفترون الكذابون الافاكون، كتب مايلي
‏التطبيع قادم لا محتلة و بدون اي شروط .. أيها العرب أربطوا الأحزمة

سفاراتنا الصهيونية 🇮🇱🕎 في كل من :-

مصر 🇪🇬
السلطة الفلسطينية 🇵🇸
الأردن 🇯🇴
الإمارات 🇦🇪
البحرين 🇧🇭

السودان 🇸🇩 و سلطنة عمان 🇴🇲 والمغرب 🇲🇦 وتونس 🇹🇳 بالطريق من القادم بعدهم .. ؟! 😉.
انظروا لصدق ايدي بن كوهين ولكذب اراذل الكتاب العرب والمسلمون المتصهينون.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
14.10.2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close