الصحة تكشف عن علاجين قللا نسب الوفيات بكورونا وتوضح الموقف بشأن بدء العام الدراسي

تحدث مدير دائرة الصحة العامة، رياض عبد الأمير، اليوم الخميس، عن علاجين ضمن البروتوكول العلاجي العالمي ضد فيروس كورونا ساهما بخفض اعداد الوفيات في العراق، فيما حدد موقف الوزارة من توقيت بدء العام الدراسي المقبل.

وأشار رياض عبد الأمير، في مقابلة متلفزة إلى وجود “تنسيق بين وزارة الصحة مع وزارتي التربية والتعليم العالي بخصوص العام الدراسي الجديد”، مبينا أن “هناك شروطا حددتها منظمة الصحة العالمية بشأن استئناف الدوام واوصلناها لوزارة التربية وفي مقدمتها التشديد على ارتداء الكمامات”.

وحذر عبد الأمير، من “ان الأطفال الذي قد يتعرضون للإصابة وينقلون الفيروس لأهليهم”، مشددا على ضرورة “اتخاذ الحذر والتشديد عليهم بالالتزام ان عادت المدارس”.

وتابع أن “الوزارتين (الصحة والتربية) هما من تحددان موعد عودة الدوام”، لافتا الى انه “في حال كانت معدلات الإصابة في الشتاء ضمن المعدل الحالي والبالغ 4 الاف اصابة فسنسيطر على الموقف لكن ان زاد فالامر سيكون معقداً”.

وأضاف أن “10% من عدد المصابين الكلي يرقدون في المستشفيات ولدينا اكثر من 10 الاف سرير إضافي والأدوية متوفرة”، لافتا الى حدوث “تراجع بنسبة الوفيات بسبب نجاعة العلاجات المستخدمة ضمن البروتوكول العلاجي العالمي الذي يضم علاجي افيفافير الروسي وريمدسفير الأميركي الامر الذي خفض نسب الوفيات من 5% الى 2.8 %”.

وبشأن اخر التطورات بخصوص لقاح ضد الفيروس، قال مدير دائرة الصحة العامة، إن “10 شركات وصلت الى المراحل النهائية في انتاج لقاحاتها، واي لقاح يعتمد من الصحة العالمية ستخصص نسبة تكفي 20% من سكان العراق كدفعة أولى”، مبينا ان العراق “يتواصل مع شركات روسية وصينية وأميركية لتوفير اللقاح الذي نتوقع ان يدخل العراق العام المقبل”.

وأعلنت وزارة الصحة العراقية اليوم الخميس، تسجيل 65 حالة وفاة و 3587 اصابة جديدة بفيروس كورونا قابلتهما 3356 حالة تعاف.

وقالت الوزارة في بيانها انها اجرت اليوم 20023 عملية فحص وسجلت 3587 اصابة جديدة بفيروس كورونا فيما تصدرت بغداد المحافظات المسلجة للإصابات على مستوى العراق.

وحددت الصحة العراقية، امس الاربعاء، المواعيد المتوقعة لاعتماد وإنتاج لقاح كورونا وقدومه للعراق.

وقال مدير دائرة الصحة العامة في مقابلة متلفزة، إن “هناك  9 لقاحات ينتظر الاعتماد النهائي لها ونعتقد ان أي لقاح معتمد سيقر بداية العام المقبل وينتج قبل منتصف 2021″.

واضاف ” نعتقد انه ستتوفر 8 ملايين نسخة من لقاح كورونا كمرحلة أولى في العراق بعد انتاجه واللقاح سيوزع مجاناً”.

وشدد على ان “لبس الكمامة ثبت علمياً انه الوسيلة الأفضل للوقاية من كورونا”.

وكشف انه سيتم خلال أسبوع او أسبوعين توجه وفد عراقي طبي الى الامارات للاطلاع على تجربة اللقاح الاماراتي – الصيني”.

وحول ما يشاع عن بدء العراق بتطبيق تجارب دول اخرى في مواجهة كورونا قال عبد الامير إن “العراق لم يتخذ أي قرار بتطبيق “مناعة القطيع”، هكذا قرار غير أخلاقي لانه سيزيد من الوفيات ويسجل الكثير من الإصابات”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close