الوهابيون وأهل البيت

الوهابيون وأهل البيت، الدكتور صالح الورداني
————-
منذ أكثر من عقدين شن الوهابيون حملة شعواء على كتاب نهج البلاغة وشككوا في نسبته للإمام على..
ثم قرروا فجأة تحقيقه ونشره..
وأصدروا طبعة جديدة منه بتحقيق واحد من كبار المحققين المصريين الراحلين خالية من الخطبة الشقشقية وما يتعلق بالصحابة..
والسؤال الذى وجهته لهؤلاء انذاك :لماذا تهتمون بنشر وتحقيق كتاب مشكوك فيه من قبلكم..؟
وكنت قد دعيت لأحد المؤتمرات حول نهج البلاغة في العراق عام 2011م ..
وكانت ورقتى لهذا المؤتمر بعنوان: الوهابيون ونهج البلاغة..
إلا إننى أرسلت الورقة ولم أتمكن من الحضور..
وقام واحد من فقهاء الحديث الاردنيين بإصدار طبعة منقحة من البخاري حذف منها العديد من نصوصه..
ومن بين ما حذفه نص جاء على لسان الإمام علي يقول : انا أول من يجثو بين يدى الرحمن للخصومة يوم القيامة..
انظر البخارى باب قتل أبي جهل برقم 3965
وباب ( هذان خصمان اختصموا في ربهما) برقم 4744
وهو النص الذى لفت انتباهي في بداية قراءاتى لقيمة أهل البيت وافضليتهم..
والطبعات السائدة لكتب السنن وكتب التراث عموما تم العبث فيها من قبل الوهابيين..
وتم حذف جملة (عليه السلام) التى كانت تكتب عادة بجانب اسم الإمام علي والحسن والحسين..
وجملة ( عليها السلام) التي كانت تكتب عادة بجوار اسم فاطمة الزهراء..
بل الأغرب أنها كانت تكتب أيضا عند ذكر الإمام محمد الباقر وجعفر الصادق..
وهو ما يعنى اعتراف السلف بقيمة أهل البيت وقدسيتهم..
ويعنى ان الوهابيين استغفلوا أهل السنة وضللوهم..
ويعنى أيضا اقامة الحجة على الوهابيين واذنابهم من السلفيين الذين يشككون في قيمة اهل البيت وافضليتهم على غيرهم..
(انظر مقالة عليهم السلام ) على الصفحة..

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close