موسم حصاد الفاسدين في العراق

موسم حصاد الفاسدين في العراق

ضياء محسن الاسدي

(( عندما نسمع بالأوامر القضائية المحررة ضد من نهب المال العام العراقي وعاث فيه فسادا واتخمت به جيوبهم لسنوات طوال والآن هم يُلاحقون من قبل القضاء العراقي بهذا قد يُعيد جزاء يسيرا من الأمل والروح للمواطن العراقي . وبالمقابل يحق للمواطن العراقي أن يتساءل هل بدأ موسم حصاد هؤلاء الفاسدون الذين أثرت جيوبهم على حساب المال العام وثروات الشعب العراقي بعدما كانت بعيدة المنال والحساب وأمنت المسائلة حيث أصبحت تسرح وتمرح بأموال الشعب بطريقة السحت الحرام والسرقة وبالرغم من هذه العملية البطيئة في تنفيذها وعملية القبض عليهم إلا أنها بادرة خير وبارقة أمل وبداية صحيحة وخط شروع على الطريق السليم لنية الحكومة الجديدة في القضاء عل الفساد ولو أنها غير مرضية للبعض في هذا الوقت الحرج من عمر العراق لكنها ضرورية في تطهير جسم ومفاصل الدولة العراقية المتعب وهي أفضل من لا شيء حيث يأمل المواطن العراقي المزيد من حكومته في محاربة الفاسدين لتبعث رسالة اطمئنان للشعب وتثبت لهم أنها جادة في عملها ووفية في تعهداتها التي قطعتها على نفسها في أعادة هيبة الدولة ومؤسساتها الحكومية وتحريرها من الفاسدين لكن من حق العراقي أن يعرف الأسماء المتورطة بأكبر عمليات السرقة في تأريخ العراق والكثير منهم معروفين لديهم الأعداد والأسماء التي ساهمت في تدمير البنى التحتية لاقتصاد العراق مع العلم أن الحصاد لحد الآن هم من الصف الثالث ونحتاج إلى إجراءات حازمة للصعود غلى الصف الثاني والأول منهم كون الفرصة سانحة للحكومة من خلال تأييد القوى السياسية الوطنية والمرجعية الدينية الرشيدة والشعب لضرب رؤوس هؤلاء الفاسدون واستئصالهم وتحجيم قدراتهم ودورهم في عملية سرقة الأموال . فهل هناك نية صادقة وعزيمة قوية لدى الحكومة في ظل توفير كثير من فرص النجاح ومستلزمات الاستمرار في ضرب رؤوس الفساد المتوسطة والكبيرة لإعادة الأمور إلى نصابها والتوجه إلى الحيتان الكبيرة المحصنة بحمايات منيعة يصعب الوصول إليها إلا أن تتوفر العزيمة والإصرار والتواصل بدون كلل خلالها تستطيع الحكومة الوصول إليهم والقضاء عليهم لتحرير اقتصاد البلد وهيبته وتخليص أموال الشعب من براثن الفسّاد الذين لا دين لهم ولا ضمير ولا وطنية سوى إشباع رغباتهم الشخصية والمادية ونفوذهم على حساب ثروات الشعب وقوت المساكين منهم وحرمان الأجيال القادمة من ثروات بلادهم المنهوبة , هل من الممكن رؤية تصاعد في وتيرة العمل الجاد لاصطياد ما يمكن اصطياده من الفاسدين في المستقبل القريب .) ضياء محسن الاسدي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close