فَرَحٌ حزينٌ ثرثرات في الحب

كتب الدكتور سمير محمد أيوب
فَرَحٌ حزينٌ
ثرثرات في الحب
ما هَرَبْتُ من ملامحك هنا ، إلاّ إلى دفءِ عتباتك ألألفَ وألفَ هناك. فأنتِ تعلمينَ أنَّ بعضَ كبريائي مُشاكِسٌ، عاشقٌ للبعثرةِ على صدرِ شوقٍ شفَّافٍ، قبلَ الامتزاجِ بقناديلِك المسروجة، بين قلبك وعقلك، وتلك المزروعة بين شفتيك وعينيك
ليبقى بعضُ الكبرياء طازجاً ، كعذراءَ لم يَمْسَسْها بشرٌ بِسوء ، أُخفيكِ بينَ الحينِ والحينْ ، عن المُنصِتينَ ومُختَلِسي النظر، وعَمَّنْ تَعَمُّداً لا يُتقِنونَ غَضَّ البصَرْ.أتَدَثرُ بكِ في الأماكن كلّها ، مُوارَبَة. وأعيدُ ترميمَ بعضَ مُنحنياتي بصمتٍ شفيفْ .
أما زالَ فيكِ مُتَّسَعٌ لِغواياتِ الظَنِّ الخائِب ؟! أو لإبتساماتِ ألرِّيَبِ ، ألمُتَوَرِّمةِ ، بِمساقاتِ ومَسافاتِ الفَقْدِ وإنْتِكاساتِه ؟
يا لَحُبٍّ إمتزجَ شَفَقُهُ بِزوابِعِ كِبرياء ، وحُضورُهُ مصلوبٌ على نُتوءاتِ ظَنٍّ عاصفٍ ، والرَّيْبُ بِظلالِه مُتَرَبِّصٌ.
فَمِثلُ هكذا حُبٍّ يا سيدتي ، لنْ يولَدَ فَرَحُهُ من رَحِمِ حُزْنِهْ !!!

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close