الحقد الشيعي الولائي على العراق..(الحشد بعد تدميره مدن السنة..جاء دوره لتدمير مدن الاكراد)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحقد الشيعي الولائي على العراق..(الحشد بعد تدميره مدن السنة..جاء دوره لتدمير مدن الاكراد)

واهم من يعتقد ان مليشة الحشد دورها محاربة داعش.. (فداعش حاربها الجميع بتحالف دولي وبشمركة وجيش عراقي وقوات مكافحة الارهاب والمتطوعين.. بالعراق)…. (والقوات الروسية والجيش السوري بسوريا)..

والحقيقة بالمحصلة (الحشد مشروع لتدمير العراق والاجهاز على ما تبقى فيه)..

فبعد ان حكمت القوى (الولائية و الصدرية) بعد 2003 محافظات وسط وجنوب باسم (مظلومية ال الصدر.. بالنسبة للصدريين) و(العقيدة الولائية للخميني وخامنئي.. بالنسبة للولائيين).. فجعلوا مدن شيعة العراق الجعفرية.. مثال للاهمال والتخلف والاسوء بالعيش و انعدام الخدمات.. والبطالة المليونية والفقر والعوز والحاجة والعيش على ركام النفايات .. وتفتك بهم المخدرات والدعارة باسم المساج واستغلال (النكاح المؤقت).. لنشر الرذيلة بأضعف طبقات المجتمع النسوي (الارامل واليتيمات والمطلقات والمعدمات).. الخ من الكوارث.. التي ادت لاستمرار (مظلومية الشيعة الجعفرية بالعراق).. بحكم الاقليتين السيئتي الصيت.. (الصدرية والولائية).

فانتقلوا للمرحلة الثانية .. تدمير مدن العرب السنة وجعلها ركاما وشعبها نازح ..

بحجة محاربة داعش.. والهدف كان تأمين ممر بري لطهران للمتوسط.. وتشكيل يد مسلحة ضاربة لايران بالعراق.. وسوط مسلط للاحزاب الاسلامية الحاكمة فسادا على ظهور العراقيين وشيعتهم الرافضين للنظام الفاسد الموالي لايران والحاكم بالعراق.. (ولا ننسى دور المليشيات الصدرية وغيرها بقتل اهل السنة على الهوية كطرف ثاني للقاعدة الذي كان يقتل على الهوية ايضا.. علما القاعدة كانت مدعومة من سوريا الاسد حليف ايران باعتراف المالكي الذي اتهم نظام بشار الاسد بدعم الارهاب منذ 2003 بالعراق)..

وجاءت المرحلة الثالثة.. تدمير مدن كوردستان اربيل والسليمانية ودهوك..

لجعلها مدن وعماراتها وقراها مهدمة.. كمدن الفلوجة والموصل.. الخ.. حتى لا يبقى بالعراق حجر على حجر.. ليتشفى الخونة والعملاء الصدريين والولائيين ليروون حقدهم على اهل العراق والعراقيين بمشاهدتهم نزيف دماءهم وثرواتهم ودمار مدنهم وضياع مستقبل اجيالهم..

ولننظر للخسة..

(يستهدفون مدن كوردستان بالصواريخ).. ثم.. (يطلبون من الاكراد الاعتذار لمجرد تصريح)؟

فمن المفروض ان يعتذر لمن؟؟ مليشة الحشد لاستهدافها مدن كوردستان (اربيل خاصة) بالصواريخ.. ام (الاكراد يعتذرون لمجرد راي اطلقه مواطن عراقي اسمه هوشيار زيباري)؟؟

(فهل يعقل لمجرد تصريح لشخص خارج الحكومة ولم يتبنى تصريحه حتى حزبه الديمقراطي الكوردستاني.. كهوشيار زيباري.. بخصوص مليشة الحشد) ان يشحن العداء ضد الاكراد كشعب وضد كوردستان كاقليم.. الا ان يكون الهدف مخطط لتدمير مدن كوردستان العامرة وجعلها ركام ونفايات كمدن السنة ووسط وجنوب العراق الشيعي العربي..

ويضاف لها (شحن الكراهية ضد الاكراد انتخابيا)

بعد ادراك القوى السياسية المحسوبة شيعيا (بانعدام شعبيتها) بين الشيعة انفسهم لعدم انجازهم اي مشاريع خدمية لمحافظات وسط وجنوب.. فمستحيل ان تفوز.. وانتهاء صفحة (السنة والارهاب) بدمار مدن السنة.. (فلم يبقى غير شحن العداء ضد الاكراد) لخداع السذج من الشيعة الذين ينعقون وراء كل ناعق.

ونقول لمليشة الحشد الايراني الولاء عراقي التمويل (لا تغرنكم قوة الحاضر الانية فهي زائلة)

وكما ذكرنا سابقا سقط صدام بظلمه وعدوانه.. واليوم سيسقط حكم محسوب شيعيا لفساده وعمالته وخيانة بولاءه لدولة اجنبية ايران على حساب العراق وشعوبه.. فمتى تنتمون يا شيعة للارض التي تقفون عليها.. وتدركون مخاطر ارتباطكم (برجل معمم اجنبي ايراني تقلدونه كالنعل للنعل).. وهوي ضحك عليكم ويسخر العراق وثرواته لمصالح دولته الاجنبية ايران.. (واخرين يربطون مصيرهم بعائلة اجنبية الاصل لبنانية.. رهنت مصير العراقيين وشيعتهم بشخص مختل ركيك كمقتدى الصدر)..

والمحصلة.. من حق شيعة العراق وكورده وسنته.. (انتقاد مليشة الحشد) والمطالبة بحله

والسبب .. لم نجد (لا فرق الجيش العراقي ولا مكافحة الارهاب يدخلون ممثلين لهم بالبرلمان ولم نجد يفتحون مكاتب اقتصادية،ـ ولا يدوسون على صور رئيس الوزراء العراقي ولا يخطفون عوائل ضباط مكافحة الارهاب ولا يستعرضون بنص المنطقة الخضراء مهددين الحكومة ببغداد ولا يضربون بالكاتيوشا مواقع للجيش والمطارات والهيئات الدبولوماسية والمدن العراقية كاربيل بكوردستان، ولا يجهرون بولاءهم لدولة اجنبية ويبايعون حاكم اجنبي، ولا ننسى ثراء قادة مليشة الحشد بالحرام والاف المقاتلين الفضائين بالحشد ورواتبهم لقيادات الحشد .. الخ من كوارث الحشد وفساده)..

رد:

قد يقول البعض ان الشيعة ليسوا اهل للحكم.. نقول هذا غير صحيح.. فنوع الشيعة يحدد

النجاح.. فلنتخيل مثلا (البغدادي السني العربي حكم العراق قبل 2003 بدل نوري السعيد مثلا) ماذا سيكون مصير العراق.. بالتاكيد سيقال (اهل السنة ليسوا اهل للحكم).. القصد من كلامنا (لو حكم العراق شيعي كفاضل الجمالي مثلا.. بالتاكيد سيكون وضع العراق ناهضا وعمرانيا) .. اذن (الاسلاميين السنة والاسلاميين الشيعة والقوميين والشيوعيين) ليسوا اهل للحكم..

……….

واخير يتأكد للشيعة العرب بارض الرافدين بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close