رعب تحت ضوء القمر: جن مقبرة أوبسالا السويدية!

إيهاب مقبل

شيدت مقبرة مدينة أوبسالا وسط السويد، في نهاية القرن الثامن عشر، ومنذ ذلك الحين والشائعات تطاردها بأنها مسكونة.

وانتشرت هذه الشائعات بكثرة في منتصف القرن التاسع عشر، لدرجة أن الناس كانوا يسلكون طرقًا التفافية إذا مروا بالمقبرة بعد حلول الظلام. وتناقل الناس في العقود الأخيرة روايات عن رؤيتهم رأس أسود مخيف داخل المقبرة.

وذات مرة، توجه طلاب من جامعة أوبسالا إلى داخل المقبرة، للكشف عن حقيقية هذه الشائعات، إلا أنهم سرعان ما هربوا من المقبرة بعد مواجهتهم جن على شكل دخان أسود مخيف، وهو يطاردهم داخل المقبرة، ويحاول أذيتهم.

وجن المقابر قبائل متكاملة بملوكها ووزرائها وافرادها، ولكنهم يستوطنون المقابر سكنًا لهم، واكثر ما تكون اشكالهم وما يميزهم هو الوجه الشديد السواد واللباس الناصع البياض.

ويعتبر جن المقابر من أخطر انواع الجن، لانهم من الصنف المؤذي من الجن، وهم يعتمدون على الفزع والخوف الشديد الذي يصيب الإنسان لتلبسه أو ضربه أو احداث اضرار اخرى في جسده ونفسه.

وغالبًا ما يظهر جن المقابر عند غروب الشمس حتى طلوعها، وهو يستهدف في المقام الأول النساء، ولذلك ينهي الرسول صلى الله عليه وسلم النساء من زيارة المقابر، لقوله صلى الله عليه وسلم: (لعن الله زوّارات القبور)، رواه الترمذي وابن ماجه وأحمد.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close