نائب عراقي: حرق مقر الديمقراطي الكوردستاني سيكون له تبعات دولية وسياسية وشعبية

السلاح المنفلت يقف وراء حرق المقر

أكد عضو مجلس النواب العراقي باسم خشان، اليوم السبت، أن حرق مقر الحزب الديمقراطي الكوردستاني في العاصمة العراقية بغداد، دليل على فشل الحكومة في حصر السلاح المنفلت.

وقال خشان  إن «حرق مقر الحزب الديمقراطي الكوردستاني دليل على فشل الحكومة في حصر السلاح المنفلت، وهذا السلاح يقف خلف عملية الحرق، ولهذا الجهات الأمنية لم تستطيع التصدي لهكذا عملية خشية من السلاح المنفلت، والذي هو حالياً اقوى من سلاح الدولة العراقية».

باسم خشان ينسحب من سائرون: "كتلة بعيدة عن الاصلاح"

باسم خشان

ورأى أن «حرق مقر الحزب الديمقراطي الكوردستاني في العاصمة العراقية بغداد، يدل أيضاً على فشل حكومة مصطفى الكاظمي في حماية المواطنين، وحتى الجهات السياسية الداعمة لها، وهذا الأمر ستكون له تبعات دولية وسياسية وحتى شعبية».

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close