جرحى في اشتباكات بين قوة من الجيش وميليشيا العصائب قرب بلد

اندلعت مساء اليوم السبت ، اشتباكات بين الجيش العراقي وميليشيا عصائب اهل الحق قرب قضاء بلد، في محافظة صلاح الدين (شمال بغداد) أدت لاصابة  4 من عناصر الميليشيا .

وجاء الاشتباك عقب اختطاف فصيل من ميليشيات ١٢ مدنيا من منازلهم في منطقة الفرحاتية بقضاء بلد وإعدام 8 منهم تم العثور على جثثهم فيما لا يزال مصير 4 منهم مجهولاً حتى الان .

وتحاول قوات من فوج الطوارئ الثامن الانتشار في الفرحاتية ، للسيطرة عالاوضاع ومنع الأهالي من النزوح بسبب مخاوفهم من القتل على يد الميليشيات .

وتسيطر ميليشيا العصائب بزعامة قيس الخزعلي على هذه المنطقة.

وقد اندلعت الاشتباكات بين قوة من الجيش وهذه الميليشيا ، كما افاد شهود عيان من المنطقة ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي .

في المقابل، نفت قيادة العمليات المشتركة حصول صدامات بين القوات الأمنية وقوة من ميليشيات الحشد الشعبي .

هذا فيما أرسل رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي وفداً أمنياً للمحافظة وأمر بمحاسبة المسؤولين المقصّرين.

هذا وكان مصدر أمني عراقي قال لـ(باسنيوز)، ان فصيل تابع لميليشيات الحشد الشعبي، أقدم اليوم السبت ، على اعدام عدد من المواطنين واختطاف عدد آخر ، بقضاء بلد التابع لمحافظة صلاح الدين .

وقال المصدر ، ان “قوة تابعة لاحدى فصائل الحشد الشعبي، قامت بمداهمة منطقة الفرحاتية في قضاء بلد، واعتقلت عدداً من المواطنين ، بعد مداهمة منازلهم، ثم قامت بإعدام 8 اشخاص رميا بالرصاص”.

وأوضح المصدر  الذي امتنع عن ذكر اسم الفصيل ، ان ” المختطفين الاخرين وعددهم 4 ، لم يتم العثور على جثثهم بعد ، فيما فتحت قيادة عمليات صلاح الدين تحقيقاً في الجريمة ، وتم استدعاء المسؤولين على قواطع الحشد الشعبي في تلك المنطقة، مع مراجعة كاميرات المراقبة في المنطقة”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close