رعب تحت ضوء القمر: جن مدرسة الكاتدرائية السويدية!

رعب تحت ضوء القمر: جن مدرسة الكاتدرائية السويدية!

إيهاب مقبل

يعود تاريخ تأسيس مدرسة الكاتدرائية في مدينة أوبسالا، وسط السويد، إلى القرن السادس عشر. وهي تعمل لليوم الحالي، ولكن عندما يحل الظلام ويغادر الطلاب وموظفو المدرسة المبنى، تبدأ فيها أحداث مرعبة.

يسمع فيها عادةً صراخ من الممرات، وأصوات تلاميذ، وظلال سوداء تندفع للأمام، رغم أن المدرسة فارغة تمامًا.

ويزعم حراس أمن المدرسة، إنهم شاهدوا رجلاً مسنًا بنظرة سيئة قادمًا نحوهم من الممرات المظلمة للمدرسة. يبدو أن الرجل كان مدير المدرسة في منتصف القرن التاسع عشر، والذي اشتهر بفظائعه التي أرتكبها تجاه الطلاب.

وإذا نزلت ليلًا إلى أقبية الطابق السفلي للمدرسة، يمكنك مشاهدة شاب يرتدي بدلة، من بداية القرن العشرين، وفي يده قبعة ملطخة بالدماء. يبدو أن هذا الشاب قد شنق نفسه في أحد أقبية القبو بعد أن فاته الإمتحان في عام 1910.

وفي مكتبة المدرسة، يمكنك مشاهدة امرأة ذات ملابس قديمة بين رفوف الكتب، وهي تنظر إليك بعيناها الباردتان. يبدو أن هذه المرأة عملت أمينة مكتبة المدرسة في أواخر القرن التاسع عشر.

وفي الإسلام، قد يظهر الجن لبعض الناس في صورة بعض الأموات، وأكبر ما يقع ذلك من المشركين لفتنتهم: (وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِّنَ الإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِّنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا)، الجن: 6.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close