‏ظروف الاضطهاد أنتجت لنا ناس يتبعون كل ناعق

‏ظروف الاضطهاد أنتجت لنا ناس يتبعون كل ناعق، نعيم الهاشمي الخفاجي

الأمور بعد كل سنوات القتل والتفخيخ اتضحت وظهر للعيان وجود قوى دولية تدعم هؤلاء القتلة للسيطرة على ابن الوسط والجنوب، بسبب بيئتنا الفاشلة وبسبب قرون من الظلم أنتجت لنا كثير من الناس يفكر كيف ياكل ولاتهمه كرامته وحقوقه وكرامة أبناء قومه، لذلك بيننا حثالات لايعون مايخطط ضدهم، مهما تنصح هؤلاء لم يسمعوك، تفهمهم عن حقيقة الإرهاب واختصاره بمناطق معينة حاضنة لهذا الإرهاب ورغم التفخيخ والقتل ومهما تفهمهم رغم ان الحقائق اصبحت واضحة على مدار بالقليل الست سنوات الاخيرة بعد إنتاج داعش امام اعينهم الا ان الهمج الرعاع مصرين على عدم الفهم، بل وأصبحوا أدوات رخيصة في ايادي فلول البعث لحرق وتدمير مدننا،
هؤلاء لايتعضون بل ويحنون الى عصر العبودية، يحتاج تظافر الجهود لكشف حقيقة مايخطط له الأعداء، ورحم الله العبد الفقير جحا صاحب الحكم الرائعة، قال جحا رضوان الله وسلامه عليه

قول بليغ إلى جحا

‏استأجر جحا حماراً عنيداً ما إن امتطاه حتى انطلق به مسرعاً فلا هو توقف لينزل عنه ..وﻻ انقاد له ليصل به للمكان الذي يريده!! بل ظل يجري غرباً به وشرقا فيسأله الناس : إلى أين تريد يا جحا ؟ فيرد جحا : إلى حيث يريد الحمار .
نعم هذا هو واقعنا المرير من يقودوننا يشبهون حمار جحا.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
12.10.2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close