نائبة: ابناء ميسان مواطنين من الدرجة الثانية وتم التعامل مع المتظاهرين بعنف وقسوة

اكدت النائبة عن محافظة ميسان دلال الغراوي، الاحد، ان ابناء المحافظة ينظر لهم على انهم مواطنين من الدرجة الثانية، فيما اشارت الى انه تم التعامل مع المتظاهرين في ميسان بعنف وقسوة.

وقالت الغراوي في مؤتمر صحافي ان “ميسان عانت كثيرا رغم حجم التضحيات التي قدمها ابناءها وكانت وما زالت عصب الاقتصاد وتوفر النسبة الثانية في حجم الصادرات النفطية بعموم المحافظات، لكن ابناءها ما زالوا ضمن رؤية السياسيين مواطنين من الدرجة الثانية ولا يتم الاستماع لمطالبهم”، مبينة ان “كل ما نراه ونسمعه من وعود تذهب أدراج الريح دون تطبيق، وآخرها ما وعد به رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي من توفير 250 درجة وظيفية لأبنائها ورغم تواضع العدد فانه حتى اللحظة لم ينفذ ما وعد به”.

واضافت ان “محافظتي الناصرية والبصرة منحت كل منهما اكثر من 1200 درجة وتم تفعيل ما تم الوعد به مع ملاحظة أننا غير معترضين على انصاف تلك المحافظتين”، داعية الى “المساواة والإنصاف في التعامل مع جميع العراقيين بحسب ما جاء في الدستور”.

وتابعت “بدل ان تلبي الحكومة المطالب المشروعة لابناء محافظة ميسان فإنها عمدت الى التعامل بعنف وقسوة مع المتظاهرين السلميين المطالبين بحقوقهم المشروعة”، مطالبة “الحكومة وجميع المسؤولين فيها وخصوصا رئيس الحكومة ووزير النفط بزيارة المحافظة في أقرب فرصة ممكنة والاستماع الى المطالب الجماهيرية وتلبيتها ضمن سقوف زمنية قريبة وخصوصا مطالب المعتصمين من شريحة المهندسين”.

ولفتت الى ان “الحالة التي يعيشها أبناء المحافظة و متظاهريها بسبب التسويف والمماطلة الحكومية هي حالة صعبة وربما تخرج الامور عن السيطرة بحال استمرار تلك المماطلة الحكومية”، مهددة بـ”موقف اكثر حزما داخل قبة البرلمان بحال عدم الاستماع الى هذه المطالب”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close