العراق، سلاح منفلت ودم مستباح، مجزرة صلاح الدين نموذجاً

صرح متحدث مخول السيد خطاب التميمي باسم تجمع الحراك الشعبي الديمقراطي (تحشيد):

النزوع الشديد نحو التطرف والإنتاج المترادف للأزمات في مختلف الإتجاهات، قد أصبح السمة الأبرز لسلوكيات الميليشيات المنفلتة، فهم يزدادون  إيغالاً بالدم العراقي الطاهر. وفي المقابل نزداد أسىًٰ على ما يحدث، فبالأمس إجتاحت الميليشيات المسلحة منطقة الرفيعات التابعة لقضاء بلد، لتعتقل ٢٨ شخصاً، وحتى اللحظة عُثر على جثث 12 بينهم 4 أطفال وما زال مصير البقية مجهولاً.

امتهان الدم العراقي من قبل المجاميع المارقة، والإختباء خلف المسميات لتحقيق غايات مشبوهة، سوف يؤسس الى فتنة كبرى قد تحرق الوطن، ندرك بأن التصعيد في كافة الإتجاهات، وسياسة الأرض المحروقة باتت خيارهم الأوحد، وإزاء هذه الأفعال الإستفزازية التي تهدد السلم المجتمعي، تتضاعف مسؤولية السلطة ويصبح لزاماً عليها أداء دور يرتقي إلى مستوى الإستهداف الخطير الذي يطال حياة المواطن وإستقرار الوطن.

اللجنه الإعلامية  لتجمع الحراك الشعبي الديمقراطي (تحشيد)

19 تشرين الاول 2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close