كلنا أولاد ادم و حواء

كلنا أولاد ادم و حواء

احمد كاظم

قتل الأبرياء لا يمكن تبريره دينيا او مذهبيا او قوميا الا في العراق فقتل الشيعة الأبرياء بكل قومياتهم لأسياب مذهبية او قومية (حلال) و الدليل الاستنكار لقتل الأبرياء السنّة في بلد الذي تاجر به السياسيون السنة من كل القوميات.
هذا لا يعني التبرير لقتل الابرياء السنّة في بلد و لكن لكشف النفاق القومي و المذهبي عند المتاجرين بدماء الأبرياء الشهداء.
الشيعة بكل قومياتهم قتلتهم المنظمات الإرهابية القاعدة ثم داعش و بدلا من ان يحتج المنافقون المذهبيون و القوميون هم احتضنوا الإرهابيين بفتوى جهاد النكاح السعودية و وفروا لهم كل شيء بضمنه مجاهدات النكاح.
المنافقون المذهبيون و القوميون اجتماعاتهم و تصريحاتهم منغردين و مجتمعين شغلت الاعلام المنافق ليلا و نهارا بينما هم و اعلامهم رقصوا و زغردوا عندما قتلوا اكثر من الفين من شباب الشيعة بمجزرة سيايكر.
المنافقون المذهبيون و الفوميون و اعلامهم المنافق هلّلوا وكبّروا و رقصوا و زغردوا عندما قتل المئات من شيعة الكرادة بتفجير الإرهابيين الذين احتضنوهم و زودوهم بالسلاح و المعلومات لتنفيذ التفجير.
المنافقون المذهبيون و القوميون و اعلامهم رقصوا و زغردوا عندما ذبحوا الشاب الشيعي في الفلوجة و لم يكتفوا بذلك فعلقوا جثته على عمود الكهرباء.
ملاحظة: المنافقون المذهبيون و القوميون لم يكتفو باحتضان القتلة الإرهابيين الوهابيين اغلبهم سعوديون بل شاركوا معهم في قتل الشيعة من كل القوميات.
باختصار: كلنا أولاد و بنات ادم و حواء الا عتد المنافقين القوميين و المذهببين و اعلامهم لانهم مجاهدو و مجاهدات نكاح و كفى.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close