ذبحوا فحلهم قربانا للغرب

ذبحوا فحلهم قربانا للغرب
علي عبد الله البسامي/ الجزائر

الى الذين ذبحوا الزعيم قربانا للغرب المتصهين ، واسلموا رقابهم لموزة
وابنها المدلل ليكون خليفة المسلمين … وا حسرتاه على الليبيين وعلى العرب اجمعين

***
ذبحوا زعيما كالأسدْ
ورضوا بحكمك يا حَمَدْ
فاركب كما شئت الحميرْ
وارسم لهم خطَّ المسيرْ
نحو المذلَّة والنَّكدْ
انتَ العقوبة ُفي الحياة لمن تنكَّر او تخابر او جَحَدْ
انت الهوان مجسَّداً …
لأمَّة مطموسةٍ بعمى الحسدْ
***
ذبحوا زعيما كالأسد ْ
ورضوا بجرْذ ٍخائنٍ باع البلدْ
بل باع اعراضَ الصَّبايا قاصداً
والكون يُثبتُ لو شهَدْ
والناس والخيرات من اثلابه بَدَدٌ بَدَدْ
فهو المثال لكلِّ خدَّاعٍ شَرَدْ
***
ذبحوا زعيما كالأسدْ
ورضوا بأذيال ٍ تعاني من تخاريف العُقَدْ
وكلامُهم من هَلْوساتٍ الغوصٍ في غربٍ رَكَدْ
سكروا بأوهام الهوى
وأهواء الجسدْ
هم سادة ٌفي البطنِ او في شهوة الفرج الذي…
يرضى البِغاءْ
لكنَّهم في الرُّوح والعقل الذي …
يأبى الدَّنِيَّة َ … لا أَحَدْ
***
ذبحوا زعيما كالهِزَبْرِ أناقة ً
وشجاعة ً
ونباهة ً
وتحرُّراً
وتخلُّقاً بالعزِّ والحُبِّ المُطهَّرِ والجَلَدْ
وعبادة للواحد الفرد الصمد
قتلوا البطولة والسّلام الى الأبَدْ
***
قتلوا الرُّجولة في الوطن ْ
ورضوا بموزة َوالولَدْ
تلكم عقوبة من فسد ْ
تلكم نهاية من جَحَدْ
يا ايّها الشّعب الذي ذبح الرِّجالْ
وانسابَ نحو الغرب في طغيانهِ …
بل قد سَجَدْ
ماذا جلبتم للبلادْ
غير المذلَّة والمآسي والفسادْ
استيقظوا
فَسوقُكم سوق العمالة والخيانة قد كسَدْ
لن تبلغوا دفنَ المآثر في حياة زعيمنا
عهدُ الزَّعيم كرامة ٌ لا تُنتقدْ

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close